هاجم برلماني تونسي السعودية والإمارات، متهما إياهما بالتورط في سيل الدماء في اليمن وسوريا وليبيا.

وقال النائب عن ائتلاف الكرامة "عبداللطيف العلوي"، في مداخلته خلال الجلسة البرلمانية المخصصة للحوار حول الدبلوماسية البرلمانية، إن تصريحات من "البعض غير المسؤولين"، في إشارة لنواب في البرلمان، تعرض بشكل جسيم حياة التونسيين في ليبيا لخطر الانتقام.

ووجه "العلوي" في مداخلته "التعازي" لقنوات "العبرية" (العربية) و"الغد" و"سكاي نيوز" وأيضًا لـ"آل ناقص" (في إشارة لآل زايد) و"آل منشار" (في إشارة للمنشار المستخدم في مقتل خاشقجي) و"آل طحنون"، قائلا "أدام الله خيباتكم وهزائمكم" متسائلًا عن سبب تدخلهم في شؤون تونس وانتخاباتها.

وأشار إلى تورط هذه الجهات (الإمارات والسعودية)، في سيل الدماء في اليمن وسوريا وليبيا.
 

وكان البرلمان التونسي قد بدأ، مساء الأربعاء، جلسة لمساءلة "الغنوشي" بسبب لقائه مع رئيس حكومة الوفاق الليبية، المعترف بها دوليا، "فائز السراج"، وتهنئته لقوات الحكومة بتحرير قاعدة الوطية، جنوب غرب طرابلس.


وشهدت الجلسة أجواء ساخنة وتلاسنا بين النواب، بعد أن أقدم بعض المؤيدين للائحة "الدستوري الحر" على المطالبة بـ"ثورة" على البرلمان لحله، وهو ما اعتبره نواب آخرون، محاولة للانقلاب على الديمقراطية.

ولوحظ أن وسائل إعلام إماراتية وسعودية غطت بحماس جلسة البرلمان التي عقدها للمساءلة، لكنها لم تنشر خبر إسقاط لائحة كتلة "الحزب الدستوري الحر".

وكان الرئيس التونسي "قيس سعيد" قد أعلن موقف الحياد للدولة وعدم الانحياز لصالح أي من الطرفين، ما عزز روايات حول وجود خلاف كبير بين رئيس البرلمان "راشد الغنوشي" والرئيس التونسي.

وتصاعدت مؤخرا أصوات ناشطين وسياسيين تونسيين تطالب بسحب الثقة من رئيس البرلمان "راشد الغنوشي" على خلفية مواقفه الأخيرة من الأزمة الليبية، ليرتفع سقف المطالب إلى حد الدعوة لحل البرلمان.

من جانبها، اتهمت حركة "النهضة"، التي تقود التحالف الحكومي في تونس، قبيل الجلسة، أطرافا لم تسمها بـ"محاولة الدفع للتقسيم والدعوة للانقلاب على مؤسسات الدولة"، داعية إلى "الوحدة والتضامن والمصالحة الوطنية الشاملة".

وكانت حركة "النهضة" أعلنت، في وقت سابق، رفضها التدخل الأجنبي في ليبيا، كما نفت محاولة "الغنوشي" استخدام بعض صلاحيات الرئيس "قيس سعيد،" مؤكدة التزامها بالموقف الرسمي التونسي الذي يدعم "الشرعية" في ليبيا.

المصدر | الخليج الجديد