السبت 6 يونيو 2020 03:39 م

حذّر رئيس ائتلاف الكرامة التونسي "سيف الدين مخلوف" من صفحة على "فيسبوك" يطلق عليها اسم "حراك الإخشيدي" تدعو إلى حراك شعبي في تونس قال إنه تتم إدارتها من قبل 3 أشخاص قاطنين في دولة الإمارات.

ونشر "مخلوف" وناشطون تونسيون على "فيسبوك" منشورا يوضح صورا لبيانات الصفحة التي تدعو إلى مظاهرات منتصف يونيو/حزيران الجاري، كاشفا أنها تدار من قبل حسابات تنشط من الإمارات.

وتظهر البيانات أن الصفحة تأسست في 19 مايو/أيار الماضي، بالتزامن مع ازدياد اتهامات تونس لأبوظبي بمحاولة خلق فوضى بالبلاد وعرقلة المسار الديمقراطي.

وأعرب ناشطون عن امتعاظهم إزاء محتواى الصفحة وما تسعى إليه، واتهموها بمحاولة شق الصف الوطني بالبلاد.

وخلال الأسابيع الماضية، زعمت تقارير لإعلام سعودي وإماراتي ومصري، أن رئيس البرلمان التونسي "راشد الغنوشي"، حقق ثروة مالية ضخمة منذ عودته إلى البلاد، وذلك بالتزامن مع إعلانه الوقوف في صف الحكومة المعترف بها دوليا في ليبيا المجاورة.

كما تعرضت أحزاب الثورة في تونس، وعلى رأسها "حركة النهضة"، لهجوم قوي من أطراف عدة تدعمها الإمارات.

ويرى مراقبون أن الحملة تهدف إلى الوقيعة بين البرلمان والرئاسة في تونس، وإثارة معارك جانبية بين الكتل البرلمانية والأحزاب؛ رغبة في تفكيك مؤسسات الدولة، فيما يعتبرها خبراء محاولة للتغطية على الفشل في ليبيا.

 

 

المصدر | الخليج الجديد