السبت 6 يونيو 2020 03:05 ص

بات "جو بايدن" رسميا مرشح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة المقبلة في مواجهة الرئيس الحالي الجمهوري "دونالد ترامب".

يأتي ذلك إثر حصول "بايدن" على أصوات أكثر من 1991 مندوبا، وهو العدد يحتاجه ليكون المرشح الرسمي للحزب الديمقراطي، حسب "أسوشيتد برس".

واكتسح "بايدن" جميع الولايات والمقاطعات، التي شهدت آخر جولات الانتخابات التمهيدية الرئاسية، الثلاثاء الماضي.

وهي ولايات: ماريلاند، إنديانا، رود آيلاند، نيو مكسيكو، مونتانا، داكوتا الجنوبية، بنسلفانيا، إضافة إلى مقاطعة كولومبيا.

وستعقد اللجنة الوطنية الديمقراطية مؤتمرها، منتصف أغسطس/آب المقبل؛ حيث سيتم ترشيح "بايدن" رسميا لتمثيل حزبهم في الانتخابات الرئاسية.

وفي أوائل أبريل/نيسان، أصبح "بايدن" المرشح المفترض للحزب الديمقراطي، بعد أن علق السيناتور "بيرني ساندرز"، آخر منافسيه، حملته الرئاسية.

وفي ولايات التصويت المبكر، عانى "بايدن" من خسائر مخيبة للآمال أدت إلى شكوك في إمكانية حصوله على دعم كافٍ ليكون المرشح.

ومع ذلك، تمت إعادة تنشيط حملة "بايدن" بعد فوز مهيمن في ساوث كارولينا؛ لتستمر في تحقيق انتصارات كبيرة.

وعلى مدى الأسابيع الماضية، بدأ "ترامب" و"بايدن" بالفعل معركة الانتخابات العامة.

إذ تبادلا الانتقادات اللاذعة حول عدة قضايا، أبرزها جائحة "كورونا"، وملف العلاقات مع الصين، والاحتجاجات التي أعقبت مقتل "جورج فلويد".

وحسب مراقبين، أبرز تحدي أمام "بايدن" هو اختيار نائب يمكن أن ينشط كتل تصويتية لانتخابه، مثل الشباب والناخبين الملونين، خاصة السود.

واقترح بعض الديمقراطيين أن "بايدن" يحتاج إلى امرأة سوداء أو شخص من أصول لاتينية لمنصب نائب الرئيس.

وذلك كمحاولة لتسليط الضوء على تنوع الحزب، وتقديم حافز للناخبين الملونين الذين يحتاج الديمقراطيون إلى أصواتهم من أجل الفوز.

ونهاية مايو/أيار، أظهر استطلاع رأي، أجرته صحيفة "واشنطن بوست" وقناة "ABC" الإخبارية، أن "بايدن" يتقدم بفارق 10 نقاط مئوية على "ترامب".

إذ بلغت نسبة تأييد "بايدن" بين الناخبين المسجلين 53% و"ترامب" 43%.

وتم إجراء الاستطلاع عبر الهاتف بين يومي 25 و28 مايو، وشمل ألف أمريكي، بنسبة خطأ لا تتعدى 3.5 نقطة مئوية.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات