السبت 6 يونيو 2020 09:33 م

توفي الأمين العام السابق لحركة "الجهاد الإسلامي" الفلسطينية "رمضان عبدالله شلح"، مساء السبت، عن عمر ناهز 62 عاما، بعد صراع طويل مع المرض.

وقالت الحركة في بيان: "تنعى حركة الجهاد الإسلامي القائد الوطني الكبير رمضان عبدالله شلح، الذي وافته المنية مساء السبت، بعد مرض عضال".

وأضافت الحركة: "إننا إذ ننعى للشعب الفلسطيني وفاة القائد الكبير، نذكر تاريخه وجهاده منذ تأسيس حركة الجهاد، ومواقفه الوطنية الشجاعة وقيادته للحركة بكل فخر واعتزاز لأكثر من 20 عاما".

وتابعت: "إنه يوم حزين وثقيل على القلب نودع فيه رجلا كبيرا وقائدا حمل الأمانة على أفضل ما يكون وحافظ على راية الجهاد عالية، وبقي على عهد الجهاد والمقاومة وفلسطين والقدس والإسلام، والعروبة".

من جانبه، قال الرئيس الفلسطيني "محمود عباس"، في بيان: "إننا بفقدان الراحل شلح نكون قد خسرنا قامة وطنية كبيرة".‎

كما قال الناطق الإعلامي باسم حركة "حماس"، "حازم قاسم": "رحم الله الدكتور رمضان عبدالله شلح.. هو أحد قيادات الشعب الفلسطيني الأماجد ورجالها الميامين.. قاتل من أجل قضية فلسطين ودافع عن ثوابتها".

و"شلح" من مواليد حي الشجاعية بمدينة غزة، في العام 1958، وتلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي في القطاع، كما حصل على شهادة الثانوية العامة التوجيهي في القطاع، قبل أن يتوجه إلى مصر لإكمال تعليمه الجامعي، إذ درس الاقتصاد في جامعة الزقازيق، وتخرج فيها سنة 1981.

في عام 1986، غادر "شلح" فلسطين إلى لندن لإكمال الدراسات العليا، وحصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد من بريطانيا عام 1990، ليتنقل بعدها بين الكويت ولندن ثم إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث عمل أستاذا لدراسات الشرق الأوسط في جامعة "جنوبي فلوريدا" بين عامي 1993 و1995.

وتولى في عام 1995 منصب الأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي" خلفا للمهندس "فتحي الشقاقي" الذي اغتاله "الموساد" الإسرائيلي في مالطا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات