قال "روس كريل" رئیس الجالیة اليهودية في الإمارات، إن الإمارات تتمتع بثقافة التسامح إزاء كل الأدیان وإنھم یرحبون بالیھود كذلك. 

وأضاف أن "الإمارات لديها ثقافة التسامح وهذا ينطبق بشكل خاص على الديانات الإبراهيمية، الإسلام والمسيحية واليهودية".

وتابع: "أعتقد أنه دائما هناك شعور عميق بالتعاطف والأخوة والذي شعرت به هنا كزعيم لليهود في الإمارات"، وفقا لـ"i24news".

وأوضح "لم أرى قط خطوة استراتيجية من جانبهم (الحكومة الإماراتية) لمحاولة تحقيق نوع من الأهداف السياسية، أعتقد أنهم رحبوا بنا لأن هذا من ثقافتهم أن يفعلوا ذلك". 

وفي ثمرة للتقارب بين الإمارات العربية المتحدة و(إسرائيل)، أنشأ ما يقرب من 3 آلاف يهودي من دول مختلفة يقيمون بالإمارات، حسابا رسميا للجالية اليهودية على موقع "تويتر".

وفتح الحساب الذي يُعرّف عن نفسه بأنه الحساب الرسمي للجالية اليهودية في الإمارات، في مايو/أيار الماضي، وتخطى عدد متابعيه الألف في فترة قصيرة، ليشارك في 1 يونيو/حزيران مقطع فيديو، فيما لم يتسن التأكد من مصادر مستقلة من صحة رسمية الحساب.

ومثل العديد من الدول العربية في المنطقة، لا يوجد رابط دبلوماسي مباشر بين الإمارات و(إسرائيل). 

ومؤخرا نشر وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتية "أنور قرقاش"، بيانا في 1 يونيو/حزيران بشأن ضم (إسرائيل) أراضي فلسطينية.

وقال "قرقاش" في تغريدة له على "تويتر"، إنه "يجب أن يتوقف الحديث الإسرائيلي المستمر عن ضم الأراضي الفلسطينية".

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2018، سمحت إدارة الإمارات للرياضيين الإسرائيليين بالتنافس تحت علم بلادهم في بطولة جراند سلام للجودو التي أقيمت في أبوظبي ونظمها الاتحاد الدولي للجودو.

كما أن وزيرة الثقافة والسياحة الإسرائيلية "ميري ريغيف" رافقت منتخب بلادها إلى أبوظبي لمتابعة منافساته بالبطولة.

كما حضر وزير الاتصالات الإسرائيلي السابق "أيوب قرا"، مؤتمر الاتصالات الذي عقد في دبي في 30 أكتوبر/ تشرين الأول 2018 حيث ألقى كلمة بالمؤتمر.

في حين زار وزير الخارجية والاستخبارات الإسرائيلية السابق "يسرائيل كاتس"، أبوظبي في يوليو/تموز 2019 لحضور المؤتمر البيئي الذي نظمته الأمم المتحدة.

وفي خبر نشرته في 20 أغسطس/آب 2019، قالت صحيفة "هآرتس" العبرية إن دولة الإمارات العربية المتحدة أبرمت صفقة ضخمة بقيمة 3 مليارات دولار مع (إسرائيل)، بحيث تزودها الأخيرة بقدرات استخباراتية متقدمة، تشمل طائرتي تجسس حديثة.

المصدر | الخليج الجديد