السبت 20 يونيو 2020 09:29 ص

سيطرت مليشيا المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم من الإمارات، على كامل جزيرة سقطرى جنوبي اليمن.

جاء ذلك عقب السیطرة على معسكر القوات الخاصة التابعة للحكومة الشرعیة في مدينة حدیبو عاصمة سقطرى، حسبما أعلن عضو هيئة رئاسة المجلس "سالم ثابت العولقي"

وقال "العولقي"، في تغريدة عبر "تويتر"، السبت: "اقتحمت القوات الجنوبية قبل لحظات معسكر القوات الخاصة آخر معاقل ومعسكرات مليشيا الإخوان المسلمين في حديبو سقطرى والسيطرة على كافة الأسلحة والأطقم والمعدات العسكرية التابعة لمليشيات الإخوان".

وأضاف: "أعلنت القوات الجنوبية العفو العام والبدء بتنفيذ الإدارة الذاتية لمحافظة سقطرى".

والجمعة، سيطرت قوات "الانتقالي" على مقر السلطة المحلية بسقطرى، عقب انسحاب القوات الحكومية، وذلك بعد ساعات من سيطرتها على مبنى مديرية أمن سقطرى في حديبو.

واعتبرت الحكومة اليمنية سيطرة "الانتقالي" على مؤسسات الدولة، وقصف المدنيين "اعتداءً غاشما وتمردا وانقلابا واضحا على السلطة الشرعية".

وأضافت: "هذه مؤامرة تتعدى أية خلافات داخلية، وتم إسباغها بغطاء داخلي وأدوات داخلية لتحقيق غايات وأحقاد تستهدف الإنسان اليمني والأرض اليمنية".

وسبق أن أفشلت القوات الحكومية، في 30 أبريل/نيسان، والأول من مايو/أيار الماضيين، محاولتين لقوات المجلس الانتقالي وكتائب عسكرية متمردة موالية لها من أجل اقتحام حديبو.

وتقع سقطرى ضمن ما تُعرف بالمحافظات الجنوبية، وتصاعدت هذه المحافظة عقب إعلان المجلس الانتقالي الانفصالي، في 26 أبريل/نيسان الماضي، حالة الطوارئ العامة، وتدشين ما سماها "الإدارة الذاتية للجنوب".

وتتهم الحكومة اليمنية الإمارات بدعم المجلس الانتقالي؛ لخدمة أهداف إماراتية خاصة في اليمن، لكن عادة ما تنفي أبوظبي صحة هذا الاتهام.

المصدر | الخليج الجديد