الأحد 28 يونيو 2020 08:04 ص

ارتفع فائض الميزان التجاري السلعي في قطر، بنسبة 22.5% خلال مايو/أيار الماضي، قياساً بالشهر السابق له (أبريل/نيسان 2020)، لكنه انخفض بنحو 60.4% على أساس سنوي (مقارنة مع مايو/أيار 2019).

والميزان التجاري السلعي يمثل الفرق بين إجمالي الصادرات والواردات.

ووفق بيان صادر عن جهاز التخطيط والإحصاء القطري (حكومي)، السبت، فإن الميزان التجاري السلعي سجل 5.3 مليارات ريال (1.455 مليار دولار)، مرتفعاً بنحو 1.0 مليار ريال قطري (274.6 مليون دولار) عن شهر أبريل/نيسان السابق له، لكنه انخفض بنحو 8.1 مليار ريال (2.224 مليار دولار) مقارنة مع مايو/أيار 2019.

وبلغت قيمة الصادرات القطرية (التي تشمل الصادرات ذات المنشأ المحلي وإعادة التصدير)، 13.3 مليارات ريال (3.652 مليارات دولار)، بانخفاض نسبته 41.4% عن مايو/أيار 2019، وبارتفاع نسبته 12.1% عن أبريل/نيسان هذا العام.

فيما انخفضت قيمة الواردات السلعية، لتصل إلى نحو 7.9 مليارات ريال (2.169 مليار دولار) بتراجع سنوي قدره 13.7%، وبارتفاع 6.0% عن أبريل/نيسان الماضي.

واحتلت كوريا الجنوبية صدارة دول المقصد بالنسبة لصادرات قطر خلال مايو/أيار الماضي، وبقيمة 2.1 مليار ريال تقريباً (576.764 مليون دولار)، تليها الصين بقيمة 1.9 مليارات ريال (521.8 ملايين دولار)، ثم اليابان بقيمة 1.6 مليارات ريال (439.4 ملايين دولار).

فيما تتصدُّر الولايات المتحدة، قائمة دول المنشأ بالنسبة لواردات قطر في مايو/أيار الماضي، وبقيمة 2.1 مليار ريال (576 مليون دولار)، ثم المملكة المتحدة بقيمة 1.3 مليارات ريال (375 مليون دولار)، تليها الصين بقيمة 1.1 مليار ريال (302 مليون دولار).

وتعتبر قطر أكبر منتج ومصدر في العالم للغاز الطبيعي المسال، وتواجه منافسة صعبة على الحصة السوقية حول العالم، مع زيادة صادرات موردين جدد من أستراليا والولايات المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد