الأحد 28 يونيو 2020 11:30 ص

دعت السفيرة الأمريكية لدى الكويت "ألينا رومانوسكي"، الحكومة إلى بذل جهودا أكبر لضمان لضمان عدم وقوع تبرعات المؤسسات الخيرية في يد الجماعات الإرهابية الإقليمية، لافتة إلى أن الكويت حليف قوي لديه القدرة على مكافحة الإرهاب وتمويله وتجفيف منابعه.

وقالت في حوار لها مع صحيفة "الأنباء"، أن الكويت تشارك وتستضيف تدريبات لمكافحة الإرهاب وتمويل الإرهاب، وهو أمر لا غنى عنه في المساهمة في الحرب العالمية ضد الإرهاب.

وأضافت: "بذلت الكويت جهودا كبيرة في محاولة رصد أنشطة المنظمات الخيرية الخاصة بشكل أفضل.. ومع ذلك، ينبغي على الكويت اعتماد تدابير أكثر فاعلية لضمان عدم وقوع التبرعات الخيرية في يد الجماعات الإرهابية الإقليمية".

وفي شأن آخر، تحدثت السفيرة الأمريكية، عن ملف "الإتجار بالبشر"، وقالت إن الكويت اتخذت خطوات إيجابية العام الماضي، وعقدت أول لجنة لمكافحة الاتجار بالبشر نوأحالت العديد من ضحايا الاتجار المحتملين إلى خدمات الحماية، وسعت إلى المزيد من المحاكمات والإدانات بموجب قانون مكافحة الاتجار.

قبل أن تضيف: "لايزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به"، لافتا إلى ان القترير الأمريكي في هذا الشأن يشدد على الحاجة إلى إجراء إصلاحات لنظام التوظيف القائم على الكفالة، بما في ذلك السماح للعمال بتغيير مكان العمل دون موافقة صاحب العمل القديم.

كما أوصى التقرير حسب "رومانوسكي"، بالتوقف عن مقاضاة العمال الذين يفرون من العمل، وضمان عدم إلزام العامل بدفع رسوم التوظيف.

وقبل أيام، قال تقرير لوزارة الخارجية الأمريكية، إن الكويت لا تستوفي المعايير الدنيا للقضاء على الاتجار بالبشر بشكل كامل، وإن كانت تبذل جهودا كبيرة للقيام بذلك.

التقرير الذي أصدرته الوزارة من خلال مكتب مراقبة ومكافحة الاتجار بالبشر، قال إن حكومة الكويت تبذل جهداً متزايداً بشكل عام مقارنة بالفترة المشمولة بالتقرير السابق، وهو ما أبقاها عند المستوى الثاني.

المصدر | الخليج الجديد