الأحد 28 يونيو 2020 05:00 م

لقي 10 على الأقل مصرعهم، فجر الأحد، بينهم جنسيات غير سورية، في ضربات جوية استهدفت مواقع للميليشيات الإيرانية شرقي سوريا، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وذكر المرصد، في بيان، أن طائرات حربية "يرجح أنها إسرائيلية" استهدفت مواقع للإيرانيين في بادية السيال بريف مدينة البوكمال، شرقي دير الزور، مشيرا إلى أن القصف أدى إلى تدمير مستودعات، وأن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالة خطيرة.

وجاءت الضربات الجوية الجديدة بعد ساعات من استهداف مواقع في قرية العباس تسببت بمقتل 6 من الميليشيات الموالية لإيران، بينهم 4 من الجنسية السورية، بحسب المرصد.

وبحسب المرصد فإن الميليشيات الإيرانية تعمد إلى شن حملات أمنية تستهدف عناصرها ومتعاونين معها، بتهمة "التخابر مع (إسرائيل)"، كما تعمل على إعادة الانتشار في ريف دير الزور الشرقي وتحصين مواقعها.

وتأتي هذه الغارات بعيد أيام من مقتل جنديين سوريين و5 مقاتلين موالين للنظام السوري في ضربات إسرائيلية استهدفت جنوب سوريا وشرقها مساء الثلاثاء، وفق المرصد.

وفي 4 يونيو/حزيران الجاري قُتل ما لا يقل عن 9 عناصر موالين للنظام السوري، بينهم 4 سوريّين، في غارات للجيش الإسرائيلي على وسط سوريا، في منطقة يُسيطر عليها الجيش السوري وقوات إيرانية، بحسب المرصد.

وكثفت (إسرائيل) في الأعوام الأخيرة وتيرة قصفها في سوريا، مستهدفة بشكل أساسي مواقع للجيش السوري وأهدافا إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني.

ونادرا ما تؤكد دولة الاحتلال الإسرائيلي تنفيذها غارات في سوريا، لكنها تكرر أنها ستواصل تصديها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا وإرسال أسلحة متطورة إلى "حزب الله" اللبناني.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات