الثلاثاء 30 يونيو 2020 01:40 م

قال رئيس حزب "المستقبل" المعارض بتركيا "أحمد داوود أوغلو"، إن إغلاق الحكومة لجامعة "إسطنبول شهير"، هو بمثابة "انقلاب على قيم الحرية والتعليم والشباب ومستقبل تركيا".

وفي وقت سابق الثلاثاء، أصدر الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" قرارا بإغلاق جامعة "إسطنبول شهير" ونقل إدارتها إلى جامعة مرمرة، إثر دعاوى قضائية تواجهها الجامعة على خلفية الأرض التي بنيت عليها.

وتأسست الجامعة عام 2008 من قبل مؤسسة "العلم والفنون" التي كان "داوود أوغلو" أحد مؤسسيها، لكن هذه المؤسسة أصبحت محط جدل منذ سبتمبر/أيلول الماضي، بعدما استقال "داوود أوغلو" من حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه "أردوغان".

وتعليقا على القرار، أضاف "داوود أوغلو" أن "قرار إغلاق الجامعة بتوقيع من رئيس الجمهورية يظهر لنا رؤيتهم لمستقبل تركيا"، وفق إعلام محلي.

وانتقد "داوود أوغلو" حزب العدالة والتنمية الحاكم قائلا: "لا يوجد عندهم مكان للاختلاف بالرأي ويريدون فرض رأيهم على الجميع دون قيد أو شرط".

وأضاف "داوود أوغلو" أن "رئيس الجمهورية وكل من شاركوا بهذا القرار يعرفون جيدا أن الحجج التي تذرعوا بها لا تمت للحقيقة بصلة".

وتابع: "أرادوا إغلاق الجامعة لأنهم يريدون عقلية الرجل الآلي في تسيير الأمور وبسبب عدم رضاهم عن استقلالية الجامعة".

وأردف: "لو كانت المشكلة مالية لكانوا استطاعوا إنقاذ الجامعة تحت بند دعم المؤسسات التعليمية في ظل الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، لكن الحقيقة غير ذلك".

وذكرت وسائل إعلام محلية، في وقت سابق الثلاثاء، أن "أردوغان" وقع قرارا يقضي بإغلاق الجامعة، وتم نشره بالجريدة الرسمية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات