الثلاثاء 30 يونيو 2020 09:32 م

شهدت العاصمة الإثيوبية الثلاثاء يوما داميا إثر وقوع 3 انفجارات خلال احتجاجات لمتظاهرين غاضبين لمقتل مغن شهير؛ ما أدي إلى سقوط 20 قتيلا على الأقل، وفقا لوسائل إعلام إثيوبية.

وقال مفوض الشرطة الاتحادية في إثيوبيا "إنديشو تاسيو" لوكالات أنباء رسمية إن 3 انفجارات هزت العاصمة أديس أبابا الثلاثاء، مما أسفر عن مقتل وإصابة عدد غير محدد من الأفراد وذلك خلال احتجاجات أثارها قتل مغن شهير.

 

وأضاف "تاسيو": "قُتل بعض المتورطين في زرع قنبلة علاوة على مدنيين أبرياء".

ولم يقدم المفوض تفاصيل أخرى عن التفجيرات لكنه أوضح أن ضابطا قتل أيضا في العاصمة خلال أزمة مع حراس شخصية إعلامية شهيرة، مضيفا أنه جرى احتجازه إثر ذلك.  

 

وقبل وقوع الانفجارات الثلاث شهدت إثيوبيا، الثلاثاء، احتجاجات وأحداث عنف كبيرة، إثر اغتيال المغني الشاب وكاتب الأغاني الشهير "هاشالو هونديسا" بالرصاص، مساء الإثنين.

وشهدت مدن إثيوبية عدة تظاهرات وأعمال شغب وعنف أفضت إلى وقوع عدة إصابات، الثلاثاء، فيما قالت وكالة "رويترز" إنه قتل 8 أشخاص وأصيب 80 شخصا على الأقل، وقطعت السلطات الإثيوبية خدمات شبكات الإنترنت والاتصالات.

وأحدث مقتل "هاشالو" البالغ من العمر 34 عاما صدمة كبيرة وسط قومية "الأورومو" التي ينحدر منها رئيس الوزراء الإثيوبي "آبي أحمد"، الذي نعاه ووصفه بأنه كان بمثابة "الملهم للشباب"، مطالبا شعبه بضبط النفس، والشرطة بالإسراع في القبض على الجناة.

وعرف المغني بغنائه الثوري المعبر عن آمال وغضب شعب "الأورومو" من خلال الكلمات الثورية لتحدى القمع وكسر الخوف، وتركزت أغانيه على قضايا الحرية.

ونقل جثمان "هاشالو" إلى بلدة أمبو، على بعد حوالي 100 كيلومتر غرب العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات