الأربعاء 1 يوليو 2020 05:37 ص

قال وزير الخارجية المصري، "سامح شكري"، إن ملف "سد النهضة" المتنازع عليه مع إثيوبيا، قضية وجود لمصر.

وشدد "شكري" على حق بلاده في عرض القضية أمام أي جهة دولية، منتقدا تحفظ إثيوبيا على عرض القضية على مجلس الأمن.

وأضاف في تصريحات لفضائية "دي إم سي" أمس الثلاثاء: "الأمر ليس مفهوم بشكل كامل.. نحن لدينا الحق في الذهاب لأي مكان لعرض قضيتنا.. إنها قضية عادلة".

وتابع: "لدينا الأطروحات الفنية والقانونية والموضوعية التي تدعم هذا الموقف فكل ساحة دولية متاح فيها عرض المواقف يقدم عليها الأطراف في إطار ثقتهم في موقفهم وهذه وجهة نظرنا لهذا الأمر".

وأشار "شكري" إلى أن بعض الدول الأعضاء بمجلس الأمن طلبوا تقارير دورية حول ملف سد النهضة للنظر والتداول حول مشروع قرار بهذا الشأن.

في السياق ذاته، عبر المندوب الدائم للجامعة العربية لدى الأمم المتحدة، السفير "ماجد عبدالفتاح"، عن مخاوف من انفراد الاتحاد الأفريقي بمناقشة أزمة سد النهضة بعيدا عن مظلة الأمم المتحدة.

وقال "عبدالفتاح" في تصريحات متلفزة: "سنرفض أن يقتصر الأمر على الاتحاد الأفريقي فهو له مسؤولية على المستوى الإقليمي، والأمم المتحدة على المستوى الدولي".

وأضاف أن "اللجنة الخماسية التي شكلت من الجامعة العربية سوف تجتمع مع الأمين العام للأمم المتحدة، لتنسيق المواقف وضمان عدم انفراد الاتحاد الأفريقي بملف سد النهضة".

وترفض إثيوبيا إحالة ملف أزمة سد النهضة إلى مجلس الأمن الدولي، وتؤكد على حقها في استعمال مواردها بطريقة معقولة بعد حرمانها من ذلك.

ويدور الخلاف المصري الإثيوبي حول سنوات ملء السد، وموعد تشغيله، وكمية المياه المتدفقة منه خلال فترات الجفاف.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات