انتشلت سلطات حكومة الوفاق الليبية، الخميس، 6 جثث جديدة من إحدى المقابر الجماعية في مدينة ترهونة، ليرتفع عدد الجثث المنتشلة في جنوب العاصمة وترهونة إلى 219، منذ دحر قوات الجنرال "خليفة حفتر"، منها الشهر الماضي.

وقالت اللجنة المختصة بالمقابر الجماعية، في بيان نشرته وزارة العدل، إن فرق البحث التابعة لها استخرجت 5 جثث مجهولة الهوية كاملة، وكانت جميعها مدفونة بملابسها، منها اثنتان معصوبتا الأعين والأرجل، إضافة إلى جثة واحدة عبارة عن بقايا أشلاء.

وأشار البيان إلى أنه بعد تحديد معالم الجثت، تم تصويرها وتوثيقها من قبل الفريق، ثم انتشالها من مكانها بعد أن تم وضعها في الأكياس المخصصة، ووضع الأرقام والعلامات الدالة عليها.

البيان لفت أيضا إلى أن اللجنة لا تزال تواصل أعمال البحث والاستخراج إلى حين استكمال الأماكن المحددة للمقابر الجماعية كافة.

من جانبه، قال رئيس الهيئة العامة للبحث والتعرف على المفقودين "كمال السيوي"، إنه بعد انتشال الجثث الست، ارتفع إجمالي ما تم جمعه وانتشاله من المقابر الجماعية في جنوب طرابلس وترهونة إلى 219، إضافة إلى عدد من الرفات والأشلاء.

وتم انتشال هذه الجثث من مناطق كانت تسيطر عليها ميليشيات "حفتر"، المدعوم من دول عربية وأوروبية، وينازع منذ سنوات الحكومة الشرعية، المعترف بها دوليا، على السلطة في البلد الغني بالنفط.

 

 

المصدر | الخليج الجديد+ الأناضول