أعربت حفيدة الرئيس السابق للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ "يوسف القرضاوي" عن مخاوفها على حياة والديها "علا القرضاوي" و"حسام خلف"، اللذين يقبعان في السجون المصرية منذ ثلاث سنوات. 

وتطرقت "آية حسام" المتحدثة باسم حملة "الحرية لعلا وحسام" في مقطع فيديو الأربعاء، إلى المخاطر التي تهدد والديها في ظل انتشار فيروس كورونا.

كما نددت بانتهاك حقوقهما من خلال الحبس الانفرادي والمنع من الزيارة والتليفونات أو حتى التواصل مع المحامين.

واعتقلت السلطات المصرية "علا" وزوجها "حسام خلف" في 30 يونيو/حزيران 2017، واتهمتهما بالانتماء لجماعة أُسست مخالفة للقانون، والتخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف الأمن ومؤسسات الدولة وتمويل تلك الجماعة، ومنذ ذلك الحين يُجدد حبسهما بشكل دوري. 

وفي يوليو/تموز 2019، قررت محكمة جنايات القاهرة إخلاء سبيل "علا القرضاوي" بتدابير احترازية، وبعدها بساعات قررت النيابة حبسها في قضية جديدة.

وسبق أن أدانت منظمة العفو الدولية إعادة تدوير المتهمين عقب انتهاء فترة الحبس الاحتياطي المقررة قانونا (عامان) وذلك بحبسهم على ذمة قضايا جديدة، مثلما حدث مع "علا القرضاوي".

كما أدان ناشطون حقوقيون إعادة حبس "علا القرضاوي" على ذمة قضية جديدة نسبت إليها وقائع جرت أثناء حبسها بشكل انفرادي في معزل عن العالم، ولا يمكن تصور قيامها بها.

المصدر | الخليج الجديد