الجمعة 3 يوليو 2020 12:08 م

هنأ العاهل السعودي الملك "سلمان بن عبدالعزيز" وولي عهده "محمد"، الرئيس الأمريكي "دونالد ترمب"، بمناسبة ذكرى استقلال بلاده الذي يوافق 4 يوليو/تموز من كل عام.

وأعرب الملك في برقية التهنئة، "عن أصدق التهاني وأطيب التمنيات بالصحة والسعادة للرئيس الأمريكي، وللحكومة وشعب الولايات المتحدة الصديق، بالتقدم والازدهار".

وأشاد الملك بهذه المناسبة بالعلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، وما تشهده من تطور في المجالات كافة.

كما بعث ولي العهد "محمد بن سلمان" برقية تهنئة، لـ"ترامب" بمناسبة ذكرى استقلال بلاده، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية. 

ومنذ صعود "بن سلمان" لولاية العهد وتشهد العلاقات مع واشنطن تناغما في كافة المجالات والملفات، لا سيما مع عقده صفقات سلاح مع إدارات "دونالد ترامب" بعشرات المليارات، لكن على إثر عدم خفض إنتاج النفط، شهدت العلاقات فتورا خلال شهري مارس/آذار وأبريل/نيسان الماضيين.

وآنذاك، حذر بعض أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين في أواخر مارس/آذار، من أنه إذا لم تغير السعودية مسارها، فإنها تخاطر بفقد الدعم الدفاعي الأمريكي ومواجهة مجموعة من "أساليب الدولة" مثل التعريفات والقيود التجارية الأخرى والتحقيقات والعقوبات.

وقبل أسابيع، كشفت مصادر مطلعة لـ"رويترز"، أن "ترامب" أبلغ ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" الشهر الماضي، أنه إذا لم تبدأ منظمة "أوبك" بخفض إنتاج النفط، فسيكون عاجزا عن منع المشرعين من تمرير تشريع لسحب القوات الأمريكية من المملكة.

وذكرت "رويترز" أن تهديد "ترامب"، الذي كان من شأنه أن يقلب تحالفا استراتيجيا دام طيلة 75 عاما بين الرياض وواشنطن، ولم يتم الإبلاغ عنه في وسائل الإعلام، بمثابة خطوة محورية في حملة الضغط الأمريكية التي أدت إلى إبرام صفقة لخفض النفط بين منتجي النفط بالتزامن مع انهيار الطلب بسبب وباء "كورونا"، كما سجلت انتصارا دبلوماسيا للبيت الأبيض.

المصدر | الخليج الجديد