أمرت محكمة تركية، الجمعة، بالإفراج مؤقتا عن 5 أشخاص يشتبه بتورطهم في هرب الرئيس السابق لشركة نيسان "كارلوس غصن" من اليابان إلى لبنان عبر إسطنبول في ديسمبر/كانون الأول 2019.

وبدأت الجمعة في إسطنبول محاكمة 7 أشخاص في إطار هذه القضية، حسب وسائل إعلام محلية.

وتمكّن "غصن"، الذي ينفي تهما عدة بالاحتيال المالي موّجهة إليه، من الهرب خلسة من اليابان بدون جوازات سفر.

ويحمل "غصن" جنسيات لبنان والبرازيل وفرنسا.

ويعتقد أنه انتقل من طائرة خاصة إلى أخرى في مطار إسطنبول بعد وصوله من اليابان، قبل توجّهه إلى لبنان حيث استقر في نهاية المطاف.

وذكرت وكالة "الأناضول" للأنباء، أن موظفا في شركة طيران يدعى "أوكان كوسيمين" و4 طيارين آخرين متهمين بتهريب "غصن" بشكل غير قانوني، وقد يُحكم عليهم بالسجن 8 سنوات.

وكان هؤلاء أُوقفوا في يناير/كانون الثاني، لكن القاضي أفرج عنهم الجمعة بانتظار انتهاء المحاكمة، مع منعهم من السفر إلى الخارج.

وقالت الوكالة إن مضيفتين جويتين أيضا اتهمتا بعدم الإبلاغ عن جريمة، وقد يحكم على كل منهما بالسجن لمدة عام واحد. ولم يتم توقيفهما بانتظار انتهاء المحاكمة.

وينفي الطيارون والمضيفتان التهم الموجهة إليهم.

ووفق النيابة العامة التركية، استخدم "مايكل تايلور"، العنصر السابق في القوات الأمريكية الخاصة، واللبناني "جورج أنطوان الزايك" موظفا في شركة الطيران التركية الخاصة "ام إن جي جيت" لضمان مرور "غصن" عبر إسطنبول خلال هربه. 

و"غصن"، الذي ترأس شركة نيسان العملاقة لنحو عقدين قبل توقيفه في العام 2018، كان أُطلق سراحه لقاء كفالة مالية بانتظار بدء محاكمته في اليابان قبل أن يقرر الهرب إلى لبنان.

المصدر | الخليج الجديد + فرانس برس