كلف رئيس الحكومة العراقية "مصطفى الكاظمي"، الفريق الركن "عبدالغني الأسدي"، السبت، برئاسة جهاز الأمن الوطني بدلا عن "فالح الفياض".

جاء ذلك ضمن تغييرات أجرتها الحكومة العراقية في المناصب العليا بالدولة بمؤسسات مدنية وأخرى عسكرية وأمنية، شملت إنهاء تكليف "الفياض" من مهام مستشار الأمن الوطني، وتعيين وزير الداخلية الأسبق "قاسم محمد جلال الأعرجي" مكانه.

وبعد إعفائه، بقي "الفياض"، الذي ترأس الأمن الوطني منذ عام 2011، رئيسا لهيئة الحشد الشعبي، حسبما أظهرت وثيقة موقعة باسم مدير مكتب الجهاز.

و"الفياض" من مواليد بغداد عام 1956، وحاصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية من جامعة الموصل عام 1977، حسبما يفيد موقعه على الإنترنت، وخاض غمار العمل السياسي منذ عقود، إذ انضم إلى حزب الدعوة الإسلامي الموالي لإيران، وجاء إعفاؤه تاليا لمواجهة كلامية بين "الكاظمي" وميليشيات كتائب حزب الله في العراق، بعد اعتقال عدد من عناصرها الذين كانوا يصنعون صواريخ في بغداد، قبل إطلاق سراحهم لاحقا.

يذكر أن "عبدالغني عجيل طاهر الأسدي" كان قائد القوات بقيادة العمليات الخاصة في جهاز مكافحة الإرهاب العراقي قبل أن يحال إلى التقاعد قبل نحو عامين.

 

 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات