قال الصحفي الليبي "أحمد خليفة" إن المخابرات المصرية تشرف حاليا على تجهيز مظاهرة شعبية حاشدة ضد تركيا في مدينة بنغازي شرقي البلاد.

وذكر مراسل قناة "الجزيرة" في ليبيا، عبر "تويتر"، أن مكتب المخابرات المصرية في المدينة يشرف على دعم المظاهرة منذ أيام.

وأشار إلى أن إعداد المظاهرة تضمن تحديد يوم الأحد موعدا لها وإطلاق اسم "المظاهرة الشعبية الكبرى ضد الاحتلال التركي" عليها.

 

 

يأتي ذلك مع توالي مؤشرات على تجهيزات عسكرية تركية، غربي ليبيا، لمواصلة دعم قوات حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، في عملياتها للسيطرة على مدينة سرت وقاعدة الجفرة الجوية من قوات الجنرال المتقاعد "خليفة حفتر" وحلفائه من مرتزقة شركة فاجنر الروسية.

وفي هذا الإطار، وصل وزير الدفاع التركي "خلوصي أكار" إلى طرابلس، الجمعة، يرافقه رئيس الأركان "يشار جولر"، في زيارة لم يعلن عنها مسبقا، والتقى جنودا من الليبيين والأتراك في مركز التدريب والتعاون العسكري والأمني.

وينازع "حفتر" حكومة الوفاق السلطة منذ عام 2014، وشن حملة عسكرية على العاصمة طرابلس في أبريل/نيسان 2019، لكن فشلها مثل نقطة تحول في الصراع، لتتمكن قوات الوفاق خلال الأسابيع الماضية من السيطرة على كامل الغرب الليبي تقريبا.

وإزاء هزائم "حفتر" واقتراب قوات الوفاق، المدعومة من تركيا، من الشرق الليبي، لوح الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" بالتدخل العسكري في ليبيا، معتبرا أن التدخل العسكري المصري المباشر في ليبيا "بات يحظى بشرعية دولية"، حسب تعبيره.

فيما أعلنت حكومة الوفاق رفضها تصريحات "السيسي"، معتبرة أنها بمثابة إعلان حرب بالوكالة لصالح حلفائه بالإمارات وروسيا وفرنسا.

المصدر | الخليج الجديد