الأحد 5 يوليو 2020 09:53 م

شن رئيس الوزراء التركي الأسبق "أحمد داود أوغلو"، هجوما حادا على الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، ونظيره الفرنسي "إيمانويل ماكرون".

وقال رئيس حزب "المستقبل" المعارض، في كلمة مصورة بثها عبر "تويتر"، إن تهديدات "السيسي" و"ماكرون" لتركيا تعكس "عمى استراتيجيا"، منتقدا مخطط الانقلاب العسكري في مصر لاحتلال ليبيا.

واتهم "أوغلو" الرئيس الفرنسي بمحاولة الزج بالناتو والاتحاد الأوروبي في مواجهة تركيا، مشيدا بدعم أنقرة لحكومة "الوفاق" المعترف بها دوليا.

وأضاف أن تلك التصريحات "ليست مؤسفة وحسب، بل تبدي للعيان العمى الاستراتيجي الذي يعانيه كلا اللاعبين".

وتابع: "لا يمكن إنشاء نظام في شرق المتوسط بتجاهل تركيا"، مشددا على أن أي معادلة للأمن والطاقة في المنطقة، تستثني بلاده، لا يمكن أن تستمر، من الناحية الاستراتيجية.

وطالب "أوغلو" الاتحاد الأوروبي بالإجابة على ما إذا كان تواجد بلاده، العضو بالناتو، في ليبيا، يشكل تهديدا على أمن الناتو والاتحاد الأوروبي، أم تواجد روسيا والإمارات ودول أخرى.

والشهر الماضي، تمكنت قوات حكومة "الوفاق"، من استعادة السيطرة على كامل العاصمة طرابلس، وانتزاع مدينة ترهونة الاستراتيجية، جنوبي العاصمة، في ما تتراجع قوات "خليفة حفتر" شرقا.

وتهدد مصر بالتدخل عسكريا لإنقاذ قوات حليفها "حفتر" وتسليح قبائل الشرق، معتبرة أن سقوط "سرت - الجفرة" في يد "الوفاق" خطا أحمر بالنسبة لها.

المصدر | الخليج الجديد