أثار منع امرأة من دخول مسبح في بيروت، بسبب حجاب والدتها، جدلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، حيث اتهم مغردون إدارة المسبح بممارسة "التمييز الممنهج".

وكتبت "فرح شقير" على "تويتر": "مسبح السبورتينج لم يسمح لي ولابنتي بالدخول لأن والدتي المحجبة معنا. لم يسمح لها بالدخول للجلوس في قهوة المسبح. هذه #بيروت 2020. هذا #لبنان 2020: مزرعة مفتوحة لكل العنصريين والطائفيين".

وأضافت "فرح" أن والدتها المحجبة "رحّبت بعلاقتها الغرامية مع لبناني (صودف أنه مسيحي) وبزواجها منه مدنيا".

وقوبلت تغريدة "فرح" بآلاف التفاعلات والردود، إذ انقسم مغردون بين مؤيد لـ"فرح" ومندد لسياسة المسبح التي "تقيد الحريات العامة، وآخرين اعتبروا أن على الجميع الالتزام بشروط الدخول.

وتضامن مغردون مع "فرح" ووالدتها عبر وسوم #قاطعوا_سبورتينج و#مسبح_السبورتينج_العنصري ، إذ اعتبروا أن ما قامت به إدارة المسبح "انتهاك للحريات الشخصية".

 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات