الثلاثاء 7 يوليو 2020 11:43 ص

ناشد الصحفي المصري "محمد منير"، المطلق سراحه، قبل أيام، مجلس نقابة الصحفيين، إدخاله إلى مستشفى للعزل؛ للعلاج من اشتباه بإصابته بفيروس "كورونا".

واشتكى "منير" عبر مقطع فيديو بثه عبر "فيسبوك"، من ظهور أعراض "كورونا" عليه، منتقدا الروتين الحكومي في تلقي العلاج من "كورونا".

وقال: "أثناء حبسي كشف الفحص الطبي بمستشفى ليمان طرة عن إصاباتي بجلطة وقصور في وظائف الكلى، وفي اليوم الثاني للفحص تم الإفراج عني".

وأضاف: "وبعد يومين تدهورت حالتي خاصة أنني غير قادر على تحديد خطة علاج أو الحجز في مستشفى، وهو ما كنت أفعله والله منذ سنوات مع كثير من الزملاء عندما كنت محررا للصحة".

وتابع:"ولكني الآن وأنا في شدة التعب غير قادر على مساعدة نفسي، كما أن تكلفة حصتي من العلاج والفحوصات تفوق إمكانياتي المادية المحدودة".

واعتقل "محمد منير" (65 عاما) من مسكنه الخاص في مدينة الشيخ زايد بمحافظة الجيزة (غربي القاهرة)، بتهمة "نشر أخبار كاذبة، وإساءة استخدام مواقع التواصل".

وبث "منير" قبيل اعتقاله، ثم الإفراج عنه لاحقا، مقاطع فيديو لعمليات المداهمة صورته كاميرات المراقبة في المنزل، وأظهر عددا كبيرا من رجال الشرطة المدججين بالسلاح، وأدوات حادة أخرى.

المصدر | الخليج الجديد