الثلاثاء 7 يوليو 2020 08:13 م

أفادت مصادر دبلوماسية مطلعة بأن وفدا من حكومة "الوفاق الوطني" الليبية (المعترف بها دوليا) أجرى مباحثات في القاهرة مع مسؤولين مصريين بارزين.

وقال المصادر إن الوفد ضم قيادات دبلوماسية وعسكرية، ووصل إلى القاهرة قبل أيام؛ حيث بحث مع مسؤولين أمنيين وسياسيين تطورات الساحة الليبية، وسبل تهدئة التوتر هناك.

وأضافت المصادر لـ"الخليج الجديد" أن مستقبل الجنرال "خليفة حفتر" كان حاضرا بقوة على مائدة المفاوضات، وسط إصرار من حكومة "الوفاق" على محاكمته بتهم "ارتكاب جرائم حرب".

وأبدت القاهرة انفتاحا على فكرة التخلي عن "حفتر"، وسط مؤشرات نحو بروز رجلها الثاني، رئيس مجلس نواب طبرق "عقيلة صالح".

ومن المتوقع التمهيد قريبا لتقارب مصري مع طرابلس، بعد تغير موازين المعارك لصالح "الوفاق"، وفق تفاهمات وترتيبات يجري إعدادها خلال الفترة المقبلة، حسب المصادر.

وقبل أسبوعين، قال وزير الداخلية في حكومة "الوفاق"، "فتحي باشاغا"، إن بلاده لا تقبل المساس بأمن مصر، وأن الشعب الليبي يشترك مع نظيره المصري في التاريخ والعقيدة والمصير.

والشهر الماضي، لعبت الداخلية الليبية دورا مهما في القبض على متورطين في واقعة الإساءة إلى مجموعة من العمالة المصرية؛ في خطوة أبدت القاهرة ارتياحا إزائها.

المصدر | الخليج الجديد