أعرب سفير الكويت لدى تركيا "غسان الزواوي"، عن ثقته في التدابير التي اتخذتها أنقرة في مواجهة جائحة فيروس "كورونا" المستجد، والإجراءات التي أعلنت عنها لاستقبال السياح.

وقال في تصريحات صحفية، الثلاثاء، إنه يتطلع لجلب عائلته إلى هناك لقضاء عطلة الصيف.

وأضاف: "رأينا جميع التدابير حيال السياح، وتركيا آمنة من هذه الناحية".

وتابع: "إذا أردتم سؤالي عن مدى ثقتي بالتدابير التي اتخذتها تركيا فأجيب بأنني أتطلع إلى جلب عائلتي إلى هنا لقضاء عطلة الصيف".

وتطرق "الزواوي"، إلى الاجتماع الذي عقد في ولاية أنطاليا، وشرح خلاله وزيرا الخارجية "مولود جاويش أوغلو"، والثقافة والسياحة "محمد نوري أرصوي"، تدابير تركيا السياحية ضد "كورونا".

وأشار إلى أنه رصد بنفسه التدابير المتخذة من مطار أسن بوغا في أنقرة وحتى مطار أنطاليا، مؤكداً أن التدابير المتخذة بعناية تزيل كافة إشارات الاستفهام عن أذهان الجميع.

وتابع: "لا اعتقد أن الدول الأخرى دعت السفراء لديها وشرحت لهم تدابيرها مثلما قامت به تركيا، فقد كان اجتماعًا مدروسًا جيدًا تم فيه دعوة 60 سفيرًا تقريبًا".

ولفت إلى أن السياح الوافدين إلى تركيا سيخضعون للفحص وسيخضعون للعلاج بالمجان في المستشفيات كما حل المواطنين الأتراك في حال ثبوت إصابتهم بالفيروس.

كما أكد "الزواوي" أن السلطات التركية ستسهل للسياح الراغبين بالعودة إلى بلدانهم قبيل الموعد المحدد مسبقًا.

وختم: "تم التفكير في كل التفاصيل واتخاذ التدابير في المستشفيات والمطارات والفنادق، كما نصحت الجميع بقضاء عطلهم في تركيا، فإنني أتطلع لجلب أسرتي لقضاء عطلتهم هنا".

وسبق أن أعلن "إرسوي"، أن جميع المرافق السياحية في تركيا ستفتح أبوابها في يوليو/تموز الجاري.

ويستند البرنامج التركي لعودة السياح، إلى 4 ركائز أساسية، هي سلامة المسافر وأمنه، وسلامة العامل وأمنه، والتدابير المتخذة في المنشآت، والتدابير المتخذة في وسائط النقل.

واعتبارًا من 11 يونيو/حزيران، سمح للسياح الأجانب من دول معينة، بما في ذلك السياح من ألمانيا، بدخول تركيا، حيث استأنفت الرحلات الجوية تدريجيا.

المصدر | الخليج الجديد