الأربعاء 8 يوليو 2020 05:53 ص

سلط موقع "ميدل إيست آي" البريطاني الضوء على مسارات العلاقات الإماراتية الإسرائيلية الآخذة في التنامي والتطور منذ سنوات، معتبرا أنها أكثر من مجرد زواج مصلحة بين الطرفين كما يصورها البعض.

وعدد الموقع تلك المسارات التي تشمل التعاون السياسي والعسكري والأمني والصحي، وأيضا تقاطعاتها الأيدولوجية وسعيهما لمواجهة عدو مشترك.

وأوضح الموقع أن العلاقة بين تل أبيب وأبوظبي ليست رهينة بسياسة (إسرائيل) إزاء القضية الفلسطينية خاصة في ضوء المساعي الحثيثة التي يبذلها رئيس الوزراء "بنيامين نتنياهو" لتفعيل خطته لضم أجزاء من الضفة الغربية وغور الأردن.

وأكد أن العلاقات بين البلدين تتسم، فضلا عن عمقها على المستويات الجيوستراتيجية والتجارية والأمنية، بكونها مبنية على تقاطعات أيديولوجية متينة وقابلة للصمود.

وأشار الموقع إلى أن إحدى الركائز الأساسية للتقارب بين تل أبيب وأبوظبي، هي سعيهما لمواجهة عدو مشترك يتمثل في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

ففي عام 2009، وبعد فترة وجيزة من تنصيب الرئيس الأمريكي السابق، "باراك أوباما"، تعاونت الحكومتان الإسرائيلية والإماراتية للمرة الأولى في الضغط على واشنطن لاتخاذ موقف أقوى ضد إيران، غير أنها غيرت نهجها في 2019 بعد صمت واشنطن على الضربات التي تعرضت منشآت "أرامكو" السعودية.

وذكر الموقع أن التوافق الإماراتي الإسرائيلي يستمد أيضا قوته من تقاطع الرؤى بين الطرفين بشأن خطر الإسلام السياسي، وسعي الطرفين لضرب أي فرصة لنجاح "الربيع العربي" وما يمكن أن يجلبه من استقرار للمنطقة العربية.

وأكد الموقع أن (إسرائيل) لعبت دورا محوريا في صعود الإمارات كقوة تجسس إقليمية، إذ إن مجال التجسس وتحليل البيانات شهد تعاونا وثيقا بين الطرفين، حيث زودت الشركات الإسرائيلية أبوظبي بقدرات متخصصة خدمة لمصالحهما المشتركة.

وفي المجال العسكري، فعلى الرغم من أن العلاقات بين البلدين لا تزال تقتصر على التدريبات المشتركة وتبادل المعلومات الاستخبارية من وقت لآخر، فقد تمت في مناسبات عديدة الاستعانة بأخصائيين عسكريين وأمنيين إسرائيليين سابقين لصالح الشركات العسكرية والأمنية الإماراتية الخاصة.

((2))

كما تحول عناصر سابقون بالقوات الخاصة الإسرائيلية من مدربين ومرتزقة إلى أسلحة بيد أبوظبي لتعقب الإسلاميين في اليمن، أو لدعم حليف الإمارات بليبيا اللواء المتقاعد "خليفة حفتر" في قتاله الحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس.

وأكد الموقع أن كل هذا التعاون الأمني بين البلدين لم يكن ليتحقق دون موافقة القيادة العليا للأجهزة الأمنية الإسرائيلية.

وأكد على أن أبوظبي قد تكون قلقة نوعا ما بشأن الكيفية التي قد ينظر بها الداخل الإماراتي إلى تأييدها لخطة الضم الإسرائيلية، لكن حكامها يفهمون أن "الرفض الظاهري" للخطوة سيكون كفيلا لوحده بالحفاظ على عمق ومتانة ما يبدو أنه أكثر من مجرد "زواج مصلحة" بين البلدين.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات