الأربعاء 8 يوليو 2020 10:45 ص

بثت فضائية "فبراير" الليبية (خاصة)، الأربعاء، مقطع فيديو يظهر أماكن احتجاز وصفتها بأنها "أفران بشرية"، كانت تستخدمها قوات "خليفة حفتر"؛ لتعذيب معارضيه.

وتظهر في المقطع زنازين ضيقة للغاية في مدينة "ترهونة" جنوب شرق العاصمة طرابلس، مع أبواب حديدية محكمة الإغلاق، في مشهد أثار غضب ناشطين على مواقع التواصل.

وعلقت الفضائية على المقطع قائلة: "زنازين ضيقة جدا كانت تستخدمها عصابة الكاني الإرهابية التابعة لميليشيا حفتر في ترهونة (90 كم جنوب شرق طرابلس)، حيث يوضع السجين بداخلها وتوقد النار على سطحها العلوي".

وقال أحد الناشطين إنها "تشبه الأفران التي استخدمها هتلر بحق اليهود"، في ما وصفها آخر بـ"هولوكوست ليبيا".

والثلاثاء، وافقت المحكمة الجنائية الدولية على إرسال فريق للتحقيق في جرائم "حفتر"، بترهونة وجنوب طرابلس.

وخلال الأسابيع الماضية، تم اكتشاف مقابر جماعية تضم جثامين أكثر من مئتي شخص في المناطق التي فرت منها ميليشيا "حفتر"، بعد هزيمتها على يد قوات حكومة "الوفاق" المعترف بها دوليا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات