الأربعاء 8 يوليو 2020 07:11 م

أثنى وزير الخارجية المصري "سامح شكري" على جهود ما يسمى الجيش الوطني الليبي (قوات يقودها الجنرال المتقاعد خليفة حفتر)، زاعما أنها أدت إلى تراجع ما وصفها بـ"قوى الشر" عن الحدود الغربية لمصر.

جاء ذلك خلال كلمته في جلسة لمجلس الأمن حول الوضع في ليبيا، شدد فيها على أن "مصر كانت داعمة لكل جهود التسوية، وستقدم المساعدة لليبيا الجار المباشر من أجل وحدتها ومن أجل أن تكون خالية من التدخلات الأجنبية".

وأضاف وزير الخارجية المصري أن "الدول ملزمة بالتصدي للإرهاب في ليبيا وإدانة أي شكل من أشكال الدعم من جانب أي طرف دولي لقوى الإرهاب".

وزعم أن ما وصفها بـ"قوى الشر ألقت بظلالها على مصر باقترابها من حدودنا الغربية، ومثل هذه الاختراقات الدموية قلت بسبب جهود الجيش الوطني الليبي".

في السياق ذاته، أعلن الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة "أنطونيو جوتيريش"، أن الصراع الليبي دخل مرحلة جديدة، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة تبذل جهودا لإنشاء منطقة منزوعة السلاح في البلاد.

كما أعرب عن قلقه من الحشد العسكري وخروقات حظر السلاح، وقال: "الأمم المتحدة ترحب بقرار مجلس الأمن حول تأسيس لجنة تقصي حقائق حول الانتهاكات ضد الإنسانية في ليبيا... والأمم المتحدة مستعدة لتقديم المشورة في التحقيق حول المقابر الجماعية".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات