أثار اعتقال الكويت النائب البنجالي "محمد شهيد إسلام" يحمل الجنسية الكويتية، جدلا كبيرا في البرلمان البنجالي بالعاصمة دكا، خلال جلسة خاصة حضرتها رئيسة الوزراء البنجالية الشيخة "حسينة".

وثار الجدل بعدما قال أحد النواب إن لديه معلومات تفيد بأن الكويت قد ألقت القبض على نائب بنجالي باعتباره "أحد مواطنيها"، وأن ذلك يعني أن النائب يحمل الجنسية الكويتية إلى جانب جنسيته البنجالية الأصلية.

وردت الشيخة "حسينة"، على ما أثاره ذلك النائب، خلال الجلسة بقولها: "لا أعلم يقينا حتى الآن إذا كان (النائب الموقوف) يحمل الجنسية الكويتية أم لا".

واستدركت بأنه "في حال ثبوت أنه يحملها فمقعده سيصبح شاغرا، لأن القانون لا يسمح لنواب البرلمان البنجلاديشي بازدواج الجنسية".

ونقلت تقارير صحفية عن وزير الخارجية البنجالي "أي. كي. عبدالمؤمن" قوله إنه "لن تكون هناك أي محاولات من جانب حكومة بلاده لاستثناء سفير دكا في الكويت من المساءلة إذا قررت الكويت توجيه أي اتهامات جنائية إليه في إطار قضية النائب البرلماني الموقوف".

وتابع الوزير: "فترة تعيين السفير أبو الكلام، ستنتهي خلال الشهر الجاري وسيعود إلى بنجلاديش، وقد انتهينا من إجراءات اختيار السفير الذي سيخلفه لدى الكويت".

وجرى توقيف النائب البنجالي "محمد شهيد إسلام" على خلفية اتهامه بسلسلة اتهامات من بينها الاتجار بالبشر وتقديم رشاوى".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات