الخميس 9 يوليو 2020 12:30 ص

فشلت روسيا، الأربعاء، في تمرير مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي يرمي لخفض ممرات المساعدات الإنسانية التي تقدّمها الأمم المتحدة لسوريا عبر الحدود، بعدما صوت غالبية الأعضاء ضدّ النصّ.

ولتمرير مشروع القرار كانت موسكو بحاجة لموافقة 9 على الأقلّ من أعضاء مجلس الأمن الدولي الـ15، بشرط عدم استخدام أي عضو دائم حق الفيتو ضده.

ولكن بنتيجة التصويت، أعلن الرئيس الدوري لمجلس الأمن السفير الألماني "كريستوف هيوسجن" أنّ مشروع القرار حصل على 4 أصوات فقط، مقابل 7 دول صوّتت ضدّه، بينما امتنعت الدول الأربع الباقية عن التصويت.

وصوتت روسيا والصين، الثلاثاء، لمنع المجلس من تمديد موافقته لمدة عام على إدخال المساعدات الإنسانية عن طريق المعبرين بين تركيا وسوريا، ثم وضعت روسيا مقترحها الخاص الذي يتضمن فتح معبر واحد فقط منهما ولمدة 6 أشهر.

وجاء الفيتو المزدوج رغم تحذير الأمم المتحدة من أن حياة المدنيين السوريين تعتمد على المساعدات عبر الحدود.

وقال "ستيفان دوجاريك" المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، "أنطونيو جوتيريش"، الثلاثاء الماضي، إن إيصال المساعدات عبر الحدود "أمر حيوي لصالح المدنيين في شمال غربي سوريا.. فالأرواح تعتمد على ذلك".

وسمح مجلس الأمن في يناير/كانون الثاني الماضي باستمرار عملية نقل المساعدة عبر الحدود من معبرين تركيين لمدة 6 أشهر، لكنه أسقط نقاط العبور من العراق والأردن بسبب معارضة روسيا والصين، حليفتي النظام السوري.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات