الجمعة 10 يوليو 2020 09:21 ص

كشفت تقارير جديدة أن شركة فيسبوك تعتزم إجراء تغييرات جذرية تمكين مستخدمي ماسنجر من التواصل مع مستخدمي واتسآب دون التبديل بين التطبيقين، وذلك رغم التحذيرات من تلك الخطوة وتأثيراتها على الخصوصية والأمان.

ووفقا لما كشف عنه مطورون، فإن تلك التغييرات ستسمح بالدردشة مباشرة مع بعضهما من داخل التطبيقين.

وتسعى فيسبوك لدمج واتسآب مع ماسنجر لجعل الدردشة أكثر سهولة لدى المستخدمين، حيث ستتيح هذه الميزة الاحتفاظ بأحد التطبيقين فقط على الهاتف، لإرسال الرسائل إلى جهات الاتصال عبر التطبيقين.

وحال إتمام تلك الخطوة، فإنه يمكن استخدام واتسآب لإرسال الرسائل إلى جهات الاتصال عبر التطبيق نفسه إلى الذين يستخدمون ماسنجر، أو العكس، مما يعني أنك ستحتاج فقط إلى الاحتفاظ بأحد تطبيقي المراسلة على هاتفك.

ورغم النظر إلى تلك الخطوة باعتبارة بسيطة لأن خدمتي المراسلة مملوكتان لشركة فيسبوك، وتمتلكان مجموعة متشابهة جدا من الميزات، فإن مطورين حذروا من أنه من المحتمل أن ينتج عن الجمع بينهما بعض المشكلات.

ولفت مطورون إلى أن واتسآب يستخدم التشفير الشامل لتأمين جميع الاتصالات، في حين لا يفعل ماسنجر ذلك، مما يعرض معلومات الأشخاص الذين لا يستخدمون ماسنجر ولكنهم يستخدمون واتسآب للخطر.

ويمكن للميزة الجديدة أن تثير مشكلة كيفية التعامل مع الخصوصية والأمان في المستقبل.

كما يمكن أن يتضمن ذلك معلومات مثل رقم هاتف جهة الاتصال، وعدد الرسائل إذا تم أرشفة الدردشة، ولكن "ليس المحتوى". بالإضافة إلى ذلك، سيتمكن ماسنجر من عرض أسماء أعضاء مجتمع واتسآاب، وكذلك صور جهات الاتصال الشخصية.

 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات