الجمعة 10 يوليو 2020 12:35 م

أفادت صحيفة وول ستريت جورنال، الخميس، أن ليبيا والولايات المتحدة تحققان في صفقة مشبوهة بين فنزويلا والجنرال "خليفة حفتر".

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمنيين أن حكومتي طرابلس وواشنطن "تحققان في صفقات مشبوهة لتبادل الذهب مقابل النقد بين فنزويلا وزعيم المليشيا الليبي خليفة حفتر".

وذكر المصدر أن الحكومة الليبية بالتعاون مع الأمم المتحدة والولايات المتحدة تتعقب طائرة "حفتر" الخاصة، والتي يُشتبه بحملها الذهب من فنزويلا إلى غرب إفريقيا ومن هناك إلى أوروبا والشرق الأوسط.

ولم تكشف الصحيفة عن هوية المسؤولين ووصفتهم بأنهم مسؤولون أمنيون ليبيون وأوروبيون وأمريكيون.

وسبق أن تحدثت وسائل إعلام أمريكية عن رفض البنك المركزي البريطاني، طلبًا لنظيره الفنزويلي، بإعادة نحو 1.2 مليار دولار من احتياطي الذهب التابع لفنزويلا الذي يقدر بـ 8 مليارات دولار.

وقالت شبكة "بلومبيرغ"، العام الماضي، إن سبب رفض المركزي البريطاني التحويل، جاء نتيجة ضغوط مارسها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، وجون بولتون، مستشار الأمن القومي السابق للرئيس دونالد ترامب، على نظيريهما البريطانيين.

ومنذ فترة طويلة، تسعى الولايات المتحدة للإطاحة بحكم الرئيس الفنزويلي "نيكولاس مادورو"، وتنصيب رئيس البرلمان المنشق عن النظام "خوان غوايدو" خلفا له، إلا أن محاولاتها في هذا الصدد باءت الفشل.

المصدر | الأناضول