الأربعاء 3 يونيو 2020 09:55 م

كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، أن واشنطن تحقق في معلومات عن زيارة الجنرال الليبي "خليفة حفتر" إلى فنزويلا التي تفرض عليها الولايات المتحدة عقوبات، وذلك بغرض الاتفاق على صفقات وقود.

وأضافت الصحيفة أن تلك الزيارة متورط فيها وسطاء إماراتيون، حيث يشتبه في مساعدة شركة شحن بَحرية مقرها دبي، "حفتر" في تسويق النفط بالبحر المتوسط، وهو ما يحقق فيه مسؤولون بالأمم المتحدة أيضا.

وتأتي هذه التحقيقات، بحسب الصحيفة، في إطار حملة دولية أوسع تستهدف إيقاف مبيعات النفط الخاصة بـ"حفتر"، الذي يأمل في أن تتحول تلك المبيعات إلى مصدر تمويل رئيسي لهجومه الممتد منذ 14 شهراً، على العاصمة الليبية طرابلس.

ويأتي ذلك بالتزامن مع إعلان قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دوليا، مساء الأربعاء، السيطرة على مطار طرابلس بالكامل، من قوات الجنرال "خليفة حفتر"، لينتهي بذلك تواجد تلك القوات جنوب العاصمة.

وكبدت قوات الوفاق، في الفترة الأخيرة، قوات "حفتر" خسائر فادحة، وطردتها من كافة مدن الساحل الغربي وصولا إلى الحدود مع تونس.

كما حررت الوفاق قاعدة "الوطية" الاستراتيجية (غرب)، وبلدتي بدر وتيجي ومدينة الأصابعة في الجبل الغربي (جنوب غرب طرابلس).

وبدعم من دول عربية وأوروبية، تنازع قوات "حفتر"، منذ سنوات، حكومة الوفاق، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات