السبت 11 يوليو 2020 03:54 ص

كشفت قناة "الجزيرة" الإخبارية أن مقطع الفيديو، الذي نشره المتحدث باسم الجيش المصري على أنه لمناورات "حسم 2020" على الحدود الليبية، عبارة عن لقطات بتواريخ قديمة، بعضها خلال العام الجاري، وبعضها قبل نحو 3 أعوام.

وكان المتحدث العسكري للجيش المصري أعلن، الخميس، تنفيذ مناورات واسعة قرب الحدود الليبية، عقب تلميحات للرئيس "عبدالفتاح السيسي"، مؤخرا، بـ"إمكانية تدخل عسكري في ليبيا".

وقال العقيد "تامر الرفاعي" في بيان، إن قادة بارزين بالقوات المسلحة يتصدرهم وزير الدفاع "محمد زكي"، شهدوا المرحلة الرئيسية للمناورة "حسم 2020".

لكن مقطع الفيديو، الذي نشره "الرفاعي" بموقعي "فيسبوك" و "تويتر"، أظهر أنه مجمع من لقطات لفعاليات قديمة للجيش.

ونشرت "الجزيرة"، عبر موقعها، عددا من تلك الصور للتدليل على صحة ما توصلت إليه.

واحتفت وسائل إعلام مصرية بالمناورة التي أعلن عنها الجيش، التي جاءت بعد يوم واحد من إعلان القوات البحرية التركية، أنها ستجري مناورات بحرية ضخمة قبالة السواحل الليبية خلال الفترة المقبلة.

وتوترت العلاقات المصرية التركية بشكل غير مسبوق، مؤخرا، بعد تهديد مصر بتدخل عسكري في ليبيا ضد حكومة "الوفاق الوطني"، المعترف بها دوليا، التي تدعمها تركيا بموجب اتفاقات موقعة بين الجانبين؛ مما أثار مخاوف من إمكانية حدوث صدام عسكري بين قوات مصرية وتركية في ليبيا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات