السبت 11 يوليو 2020 09:34 م

تستهدف مصر خفض أعداد المواليد من 2.4 ملايين نسمة إلى 2.2 مليون نسمة في عام 2025، ومليوني نسمة في عام 2030.

يأتي ذلك، في وقت تتوقع السلطات وصول عدد سكان مصر، إلى 101 مليون نسمة، في 17 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وقال مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، التابع لمجلس الوزراء، في تقرير معلوماتي "إنفوجراف"، نشره على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، السبت، بمناسبة اليوم العالمي للسكان، الذي يوافق 11 يوليو/تموز من كل عام، إن مصر تحتل المركز الـ14 عالميا، والثالث أفريقيا، والأول عربيا، من حيث عدد السكان.

وأوضح "معلومات الوزراء"، أنه في يوم 11 فبراير/شباط 2020، وصل عدد سكان مصر في الداخل إلى 100 مليون نسمة.

وأشار إلى أن العالم يزيد سنويا بمعدل 83 مليون شخص، وأن اليوم العالمي للسكان، يهدف إلى تعزيز الوعي بقضايا السكان وعلاقتهم بالبيئة والتنمية.

فيما كشف الجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء، ارتفع عدد سكان مصر من 72.8 ملايين نسمة في 2006، إلى 94.8 ملايين نسمة في 2017، ثم 100 مليون نسمة في 11 فبراير/شباط الماضي، بزيادة 5.2 مليون نسمة عن بيانات آخر تعداد (51.5% ذكور، 48.5% إناث).

ولفت إلى أن محافظة القاهرة تعتبر أكبر محافظات الجمهورية من حيث عدد السكان، بنحو 9.9 ملايين نسمة، تليها محافظة الجيزة 9.1 مليون نسمة، وذلك في مطلع 2020.

وتشكل الفئة العمرية (أقل من 15 سنة) ثلث السكان فى مصر بنسبة 34.1%، بينما قدرت نسبة السكان كبار السن (65 سنة فأكثر) 4.1% فقط فى بداية عام 2020، فيما بلغت نسبة سكان الحضر 42.8%، بينما بلغت نسبة سكان الريف 57.2% عام 2020.

وارتفعت الكثافة السكانية من 71.5 نسمة/كيلومتر مربع عام 2006، إلى 98.9 نسمة/كيلومتر مربع عام 2019.

وانخفض معدل الزيادة الطبيعية لسكان مصر من 2.5% عام 2014، إلى 1.75% عام 2019.

المصدر | الخليج الجديد