قالت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مصر إن نسخا مزورة من الإنجيل يجرى تقديمها مجانا لأتباعها، مشددة على أن محتوى تلك النسخ يتنافى بشكل كامل مع أساسيات "الإيمان المسيحي".

جاء ذلك في بيان للمتحدث باسم الكنيسة الأرثوذكسية، القس "بولس حليم"، الجمعة.

وشدد البيان على أن الكنيسة ترفض محتوى هذه الكتب وغيرها من الكتب الفاسدة، التي تحاول أن تجذب القارئ بإقحام عبارة "إنجيل المسيح" في عناوينها.

وناشد المتحدث الكنسي الجهات المعنية "الوقوف بحزم ضد من يقف وراء هذه الإصدارات الملفقة والكاذبة، التي تعبث بالسلام المجتمعي من التلاعب بنصوص الكتب المقدسة".

وأكد البيان أن دار الكتاب المقدس في مصر، وهي دار نشر مصرية وواحدة من 120 دارا على مستوى العالم، تقوم بترجمة وطبع وتوزيع الإنجيل بمختلف اللغات لجميع الطوائف والمذاهب المسيحية، هي "الجهة الوحيدة التي تتولى مسؤولية طبع الكتاب المقدس وتوزيعه، من خلال الكنائس، إلى جانب مكتبات الدار".

وكان كتاب يحمل عنوان "المعنى الصحيح لإنجيل المسيح" أثار جدلا داخل الأوساط المسيحية القبطية في مصر لتضمنه مفردات ومصطلحات اعتبرتها دار الكتاب المقدس، "مزعزعة للإيمان".

وتبرأت دور نشر مسيحية مصرية أخرى ورموز مسيحية من الكتاب الجديد ونفت صلتها به أو المشاركة في ترجمته أو مراجعته.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات