الاثنين 13 يوليو 2020 02:47 ص

قالت الحكومة العراقية، الأحد، إنها ستواصل الحوار الدبلوماسي مع تركيا بهدف وقف ما وصفته بخروقات ترتكبها الأخيرة بحق السيادة العراقية، في ظل استمرار الغارات التركية ضد مسلحي "حزب العمال الكردستاني"، شمالي العراق.

وذكر بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الحكومة العراقية "مصطفى الكاظمي" أن "رئيس مجلس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة ترأس، اليوم الأحد، اجتماعا للمجلس الوزاري للأمن الوطني تمت خلاله مناقشة جملة من القضايا والمستجدات على الساحة العراقية".

وأكد البيان أن "المجلس ناقش استمرار الخروقات التركية للأجواء والأراضي العراقية"، مشددا على "مواصلة الحوار الدبلوماسي مع الجمهورية التركية لوقف التجاوزات التي تشكل اعتداء على السيادة العراقية وتسيء للعلاقات الوثيقة بين البلدين الصديقين، فضلا عن إلحاقها الضرر بالأرواح والممتلكات".

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، في 17 يونيو/ حزيران الماضي، إطلاق عملية عسكرية جديدة شمالي العراق.

وتنفذ القوات التركية في السنوات الماضية عمليات مكثفة ضد المسلحين الأكراد، الذين تعتبرهم إرهابيين، في كل من العراق وسوريا، قائلة إن ذلك يأتي ردا على هجمات شنها أو خطط لها عناصر "حزب العمال الكردستاني"، الذي تحاربه تركيا منذ نحو أربعة عقود داخل البلاد وخارجها.

ويخوض "حزب العمال الكردستاني" تمردا على الدولة التركية منذ 1984، وتصنفه تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية، وفي الصراع الدائر، قتل أكثر من 40 ألف شخص.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات