الثلاثاء 14 يوليو 2020 03:01 ص

ارتفع العجز السنوي الفيدرالي الأمريكي، إلى 2.7 تريليون دولار، في الأرباع الثلاثة الأولى من السنة المالية، أي ما يقارب من ضعف معدل العجز في سنة كاملة.

وأفادت البيانات الحكومية الصادرة الإثنين، بخروج مليارات الدولارات من الخزانة، للمساعدة في مواجهة وباء فيروس "كورونا".

ووافق الكونجرس على أكثر من 3 تريليون دولار من المساعدات والدعم في حالات الطوارئ، وهناك خطط لجولة أخرى من برامج المساعدات قبل نهاية الشهر.

وينظر مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليها الجمهوريون في مشروع تبلغ قيمته حوالي تريليون دولار، أي حوالي ثلث قيمة الحزمة، التي مررها مجلس النواب الديمقراطي في مايو/أيار الماضي.

وحتى بدون تشريعات أخرى للتخفيف من تداعيات الفيروس الاقتصادية، فإن العجز السنوي في طريقه إلى تجاوز 3.8 تريليون دولار، أي أكثر من ضعف العجز خلال فترة الركود العظيم في عام 2009.

وتجاوزت حصيلة الوفيات بـ"كورونا" في عموم الولايات المتحدة حاجز الـ137 ألفا و600 حالة وفاة، بينما تقترب الإصابات بالمرض في البلاد من نقطة 3.4 ملايين شخص.

وظهر الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، السبت، للمرة الأولى، مرتديا كمامة في مكان عام أثناء زيارته مركزا طبيا، حتى يكون مثالا في مجال الصحة العامة في ظل اشتداد وتيرة الإصابات بالفيروس في أنحاء البلاد.

ورغم أن الولايات المتحدة قد باتت وبفارق شاسع عن سائر دول العالم، البلد الأكثر تضررا من جائحة "كوفيد-19"، إن على صعيد الوفيات أو على صعيد الإصابات، إلا أن هذه الأرقام تبقى في نظر خبراء الأوبئة بعيدة عن الأعداد الحقيقية، جراء الصعوبات التي كانت تعترض عمليات الخضوع للفحوصات المخبرية خلال شهري مارس/آذار وأبريل/نيسان.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات