وصفت اليونان قرار تركيا بتحويل آيا صوفيا في إسطنبول إلى مسجد بأنه "غير ضروري وتافه" ودعت إلى تحرك أشد من الاتحاد الأوروبي تجاه الأنشطة التركية للتنقيب عن الغاز في البحر المتوسط.

وقال رئيس الوزراء اليوناني "كيرياكوس ميتسوتاكيس" اليوم الثلاثاء: "اختارت تركيا بهذا الفعل الرجعي قطع الروابط مع العالم الغربي وقيمه".

وأضاف: "في مواجهة هذه البادرة غير الضرورية والتافهة من تركيا، تبحث اليونان الرد على جميع المستويات" في إشارة إلى ما يتعلق بمعلم آيا صوفيا.

ولمس قرار الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان تحويل" المتحف إلى مسجد وترا حساسا لدى كثير من اليونانيين، ممن يعتبرون المبنى الذي يعود للقرن السادس الميلادي نقطة محورية في عقيدتهم المسيحية الأرثوذكسية.

وتقول اليونان، التي يشوب علاقتها مع تركيا توتر تاريخي، إن الأمر ليس خلافا ثنائيا.

وقضت محكمة تركية الأسبوع الماضي ببطلان قرار تحويل آيا صوفيا إلى متحف عام 1934. وفي إعلانه تحويل المبنى إلى مسجد، قال "أردوغان" إن الصلوات ستقام فيه خلال أسابيع في تحرك أثار انتقادات دولية.

المصدر | رويترز