كشفت مصادر حكومية مطلعة، عن تصاعد حالة الاستياء لدى عدد من مسؤولي الدولة، تجاه تنامي نفوذ رجل الأعمال والبرلماني "محمد أبوالعينين".

وقال المصادر المقربة من مجلس الوزراء المصري، إن نائب رئيس حزب "مستقبل وطن"، يستغل منصبه في إنهاء خدمات له بالمصالح الحكومية.

وأضافت لـ"الخليج الجديد"، أن رئاسة الجمهورية تلقت شكاوى من وزراء ومحافظين، أبدوا تذمرهم من تدخلات "أبوالعينين"، وممارسته ضغوطا عليهم لمحاباته في مشروعات للدولة.

ويروج نائب رئيس حزب "مستقبل وطن" المقرب من المخابرات المصرية، لعلاقاته الوطيدة مع الرئيس "عبدالفتاح السيسي"، فضلا عن استغلال قناته "صدى البلد"(خاصة) للضغط على مسؤولين في الدولة.

وتستأثر شركة "كليوباترا جروب" المملوكة لـ"أبوالعينين"، بغالبية عقود توريد السيراميك لمشروعات الإسكان التي ينفذها الجيش المصري في عدد من المحافظات.

وتسيطر "كليوباترا جروب" على عقود المناقصات في مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، شرق القاهرة، والتي تتم ترسيتها بالأمر المباشر.

ويسيطر "أبوالعينين" على عدد من المناصب، أبرزها رئيس مجلس الأعمال المصري الأوروبي، والرئيس الشرفي للبرلمان الأورومتوسطي، ورئيس الهيئة الاستشارية العليا للمجلس الاقتصادي العربي، ورئيس الشعبة العامة للمستثمرين باتحاد الغرف التجارية (حكومي).

وكان "أبوالعينين" عضوا بلجنة سياسات "الحزب الوطني" المنحل إبان حكم الرئيس المخلوع والراحل "حسني مبارك"، وهو أحد أبرز المتهمين في "موقعة الجمل"، إبان ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011، والتي أسفرت عن سقوط 11 شهيدا ومئات الجرحى من المتظاهرين بميدان التحرير، وسط القاهرة.

المصدر | الخليج الجديد