الأربعاء 15 يوليو 2020 08:01 ص

تجمعت مجموعة من العمال المصريين الوافدين بالكويت أمام مبنى إدارة علاقات العمل، التابعة للهيئة العامة للقوى العاملة، في منطقة العقيلة، وذلك احتجاجا على تنصل الشركة المسجل عليها ملفاتهم، من العقود المبرمة بينهم، وعدم صرف رواتبهم منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتسببت تلك التجمعات في شد وجذب بين العمالة المصرية وأمن المبنى، خاصة بعد ما قال بعض المصريين إنهم حاولوا اعتقال بعض منهم، بينما قالت وسائل إعلام كويتية إنه تم الاعتداء على مسؤولي أمن المبنى، والتعرض بالسب والقذف والتعدي اللفظي على مراقب الإدارة "علي الدلماني".

وقالت وسائل الإعلام الكويتية إن تلك المجموعات حاولت اقتحام مبنى إدارة علاقات العمل، وإن رجال أمن مبارك الكبير حضروا إلى موقع الإضراب، وتم ضبط 4 من هذه العمالة ونقلهم إلى مخفر المنطقة، والسيطرة على التجمع.

وجددت تلك الأحداث مطالب بعض الكويتيين بترحيل المصريين من بلادهم، بينما طالب ناشطون مصريون بتدخل السلطات المصرية للحفاظ على حقوق العمال.

 

وتشهد مواقع التواصل الاجتماعي منذ عدة أشهر حالة من التجاذب الكبير وصلت لمطالبات كويتية بترحيل الجالية المصرية كلها من الكويت، على أثر هذه التجاذبات، والتي اشتعلت مع بداية وباء "كورونا".

ويقول كويتيون إنه تم تسجيل عدة مخالفات لوافدين مصريين في الكويت، بينما يرد المصريون بأنهم يطالبون بحقوقهم أو عودتهم في ظل ظروف إنسانية صعبة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات