قال وزير الطاقة السعودي، الأمير "عبدالعزيز بن سلمان"، إن تخفيضات النفط الفعلية في شهر أغسطس/آب المقبل، ستتراوح بين 8.1  إلى 8.2 مليون برميل يوميا.

وأضاف، عقب نهاية اجتماع "أوبك+"، أن المجموعة تتحرك صوب مرحلة مقبلة من اتفاق خفض إنتاج النفط، حيث من المتوقع أن تخفف المجموعة التخفيضات بفضل تعافي الطلب.

وأشار إلى أن تخفيضات النفط الفعلية ستكون أكبر من 7.7 مليون برميل يوميا بفضل خطة تعويض تصوغها البلدان، التي كان لديها فائض إنتاج في الشهور السابقة.

وأوضح أن الصادرات السعودية لن تزيد في أغسطس/آب، حيث سيجري استهلاك الإنتاج الإضافي محليا.

وأكد وزير الطاقة السعودي أن أسعار الخام الحالية ليست إيجابية لصناعة النفط.

وبين أنهم سيجرون في شهر ديسمبر/كانون أول 2020 مراجعة للفترة الزمنية التي ستستمر فيها تخفيضات النفط.

من جانبه، قال المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية "فاتح بيرول"، إن التوازن يعود تدريجيا إلى أسواق النفط العالمية بعد الصدمات التي شهدتها أثناء الإغلاقات التي فرضتها الحكومات حول العالم لاحتواء فيروس "كورونا".

وأضاف أنه من المتوقع أن تستقر أسعار النفط حول 40 دولارا للبرميل في الأشهر المقبلة.

ووافقت لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لـ"أوبك+"، الأربعاء، على توصيات لتخفيف التخفيضات الإنتاجية بدءا من أغسطس/آب.

وعقب انهيار أسعار النفط، إثر تفشي جائحة "كورونا"، في مارس/آذار الماضي، وزيادة السعودية إنتاجها لتعويض خسائر انهيار الأسعار، اتخذت مجموعة "أوبك+" قرارا بخفض الإنتاج بمقدار 9.7 ملايين برميل في مايو/أيار ويونيو/حزيران الماضيين، وتم تمديد الاتفاق ليشمل يوليو/تموز الجاري.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات