قالت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية "ماريا زاخاروفا" إن موسكو تلقت تأكيدا خطيا من وزير خارجية حكومة الوفاق الوطني الليبية "محمد سيالة" حول أن مشكلة المواطنين الروسيين المحتجزين في طرابلس سيتم حلها في أقرب وقت.

وأضافت "زاخاروفا" أن حكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دوليا، أكدت أن مسألة إطلاق سراح المواطنين الروسيين "مكسيم شوغالي" و"سامر سويفان" من السجن الليبي ستحل في أقرب وقت.

وقال بيان وزارة الدفاع الروسية إن "الخارجية الروسية تعمل بشكل نشط على تحقيق الإفراج عن مكسيم شوغالي وسامر سويفان، وسوف نستخدم جميع قنوات الاتصال بما فيها القنوات المغلقة مع الدول التي يمكنها الضغط على حكومة الوفاق الوطني".

وأعلن رئيس صندوق حماية القيم الوطنية الروسي، عضو الغرفة الاجتماعية الروسية "ألكسندر مالكيفيتش"، في يوليو/تموز من العام الماضي، عن احتجاز موظفي الصندوق في ليبيا "سامر سويفان" و"مكسيم شوغاليف".

ووفقاً لـ"مالكيفيتش"، فقد كان موظفو فريق الأبحاث التابع للصندوق، يشاركون حصريًا في إجراء الدراسات الاستقصائية الاجتماعية، ودراسة الوضع الإنساني والثقافي والسياسي في البلاد.

يشار إلى أن وزارة الخارجية الروسية والسفارة الروسية لدى ليبيا، على اتصال دائم مع السلطات في طرابلس وتعملان على تحديد الإجراءات التي يجب اتخاذها لتقديم المساعدة القنصلية المطلوبة للمواطنين الروسيين المحتجزين في ليبيا.

وكان صندوق حماية القيم الوطنية الروسي، قد بعث برسالة مفتوحة إلى رئيس وزراء حكومة الوفاق الوطني الليبية "فايز السراج"، طالبًا منه الوفاء بالالتزامات التي تم التعهد بها في برلين والإفراج عن المواطنين الروسيين "مكسيم شوغاليف" و"سامر حسن علي سويفان"، المحتجزين من قبل سلطات طرابلس.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات