الثلاثاء 21 يوليو 2020 02:34 م

طالبت منظمتان حقوقيتان دوليتان، الثلاثاء، الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بمراجعة صفقة بيع نادي نيوكاسل يونايتد، الذي تحاول السعودية شراءه.

وأكدت "هيومن رايتس ووتش" و"فيرسكوير بروجكتس"، في بيان، ضرورة أن يحترم الدوري الإنجليزي الممتاز حقوق الإنسان في جميع أعماله، بما في ذلك تقييمه لمحاولة صندوق سيادي سعودي (صندوق الاستثمارات العامة) شراء نيوكاسل.

وأعلنت المنظمتان أنهما راسلتا بشكل منفصل الرئيس التنفيذي للدوري الإنجليزي الممتاز "ريتشارد ماسترز" بخصوص مخاوفهما من صفقة الشراء المحتملة.

ومثُل "ماسترز" أمام "اللجنة الرقمية والثقافية والإعلامية والرياضية" في البرلمان البريطاني في 30 يونيو/حزيران الماضي، وقال إن صفقة البيع المحتملة "معقدة"، مضيفا أنه "عندما تطول "إجراءات الموافقة" أحيانا، تكون هناك حاجة إلى معلومات"، دون أن يوضح ما هي المعلومات التي كان يشير إليها.

واعتبر مدير مكتب "هيومن رايتس ووتش" في المملكة المتحدة "بنجامين وورد" أنه "ينبغي ألا يضع الدوري الإنجليزي الممتاز سياسة الفيفا الحقوقية جانبا، ويتجاهل انتهاكات السعودية أثناء نظره في صفقة بيع أحد أنديته".

وقدم الصندوق السيادي السعودي عرضه لشراء نادي "نيوكاسل يونايتد" في يناير/كانون الثاني الماضي، لكن الدوري الإنجليزي الممتاز ينظر في صفقة البيع منذ ذلك الحين.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) قد عدل لوائحه بضغط من الناشطين، والمشجعين، في 2017، وأسس مجلسا استشاريا لحقوق الإنسان، واعتمد سياسة خاصة بحقوق الإنسان تذكر أن "التزامات حقوق الإنسان ملزمة لجميع هيئات ومسؤولي الاتحاد".

وتنص السياسة الجديدة على أن مقدمي العروض لاستضافة فعاليات الفيفا عليهم ذكر جميع المخاطر الحقوقية، وتقديم استراتيجية لمعالجتها، وتضيف أن الاتحاد سيرسخ مبدأ احترام حقوق الإنسان في الهيئات الأعضاء فيه.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات