الخميس 23 يوليو 2020 05:14 م

عقد الرئيس التركي، "رجب طيب أردوغان"، الخميس، اجتماعا لمجلس الشورى العسكري التركي، وسط مخاوف متزايدة من مواجهة عسكرية مع اليونان في شرق المتوسط.

وعقد الاجتماع في المجمع الرئاسي التركي بالعاصمة أنقرة برئاسة "أردوغان"، واستمر لمدة 45 دقيقة.

وشارك في جلسة مجلس الشورى العسكري، إلى جانب "أردوغان"، كل من "نائب الرئيس التركي، فؤاد أوقطاي، ووزير الدفاع، خلوصي أكار، ووزير العدل، عبدالحميد غل، ووزير الداخلية، سليمان صويلو، ووزير الخارجية، مولود جاويش أوغلو، ووزير الخزانة والمالية، براءت البيرق، ووزير التعليم، ضياء سلجوق، إضافة إلى رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة التركية، يشار غولر، وقائد القوات البرية، الجنرال أوميد دوندار، وقائد القوات البحرية، الأدميرال عدنان أوزبال، وقائد القوات الجوية، الجنرال حسن كوجك آقيوز".

ويأتي هذا الاجتماع في الوقت الذي تصاعد فيه التوتر بين تركيا واليونان على خلفية التنقيب في شرق المتوسط.

والأربعاء، قالت صحيفة "بيلد" الألمانية الشعبية الواسعة الانتشار، إنه كادت أن تقع مساء الثلاثاء معركة حربية بين تركيا واليونان، بسبب النزاع حول مخزون محتمل للغاز أمام جزيرة كاستيلوريزو، أصغر الجزر اليونانية بجنوب بحر إيجه، لكن المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل" تدخلت ومنعت الصدام.

وأضافت الصحيفة أن "البوارج البحرية كانت في طريقها (للمعركة)، كما أن الطائرات الحربية كانت تحلق في الجو، لكن الإنقاذ جاء من ألمانيا".

والعلاقات متوترة بالأساس بين تركيا واليونان بشأن قضايا مثل التنقيب عن النفط والغاز في المياه المشتركة في بحر إيجه والبحر المتوسط وكذلك تدفق اللاجئين عبر تركيا إلى الدول الأوروبية.

وتأتي التوترات الجديدة بعد إعلان تركيا أنها ستجري مسحا في شرق المتوسط بداية من 21 يوليو/تموز.

وكانت الخارجية اليونانية قد طالبت تركيا "بالوقف الفوري لأنشطتها غير القانونية التي تنتهك سيادة اليونان وتقوض السلام والأمن في المنطقة".

المصدر | الخليج الجديد+ وكالات