الخميس 23 يوليو 2020 05:53 م

يعتزم البنك المركزي المصري، طرح أذون خزانة يومي الأحد والإثنين المقبلين، قبل حلول إجازة عيد الأضحى، بقيمة 39.5 مليار جنيه، بالتنسيق مع وزارة المالية لتمويل عجز الموازنة.

وقال البنك المركزي في بيان على موقعه الإلكتروني، إن وزارة المالية تنوي تنفيذ طرحين، الأحد المقبل، الأول بـ9.5 مليارات جنيه مقابل أذون خزانة لأجل 182 يوماً، والثاني بـ11 ملياراً لأجل 357 يوماً.

وأضاف المركزي أن الإثنين المقبل سيشهد طرحين آخرين، الأول بقيمة 8.5 مليار جنيه مقابل أذون خزانة أجل 91 يوماً، والثاني بـ10.5 مليار جنيه مقابل أذون خزانة أجل 266 يوماً.

وكانت وزارة المالية قالت إنها تعتمد على تنويع مصادر التمويل بين أدوات الدين، والأسواق المحلية والخارجية، منوهة بأنه مع بدء انخفاض أسعار الفائدة محلياً، يمكن التوسع في أدوات تمويلية طويلة الأجل من السوق المحلية، بدلاً من الاقتراض قصير الأجل، والتوسع أيضاً في إصدار السندات متوسطة وطويلة الأجل بدلاً من الأذون، بهدف زيادة عمر الدين، والحد من مخاطر إعادة تمويل المديونية.

وأصدرت الوزارة على مدار الأسبوع الماضي أذون خزانة بلغت جملتها 42 مليار جنيه، وتوزعت بين 14.8 مليار مقابل أذون خزانة أجل 364 يوماً، و9 مليارات مقابل أذون خزانة أجل 182 يوماً، إضافة إلى أذون خزانة أجل 273 يوماً بقيمة 10 مليارات، وأخيراً أذون خزانة أجل 91 يوماً بقيمة 8 مليارات، وتراوح متوسط أسعار الفائدة بين 13.29% و13.38%.

وجمعت المالية خلال يونيو/حزيران الماضي والشهر الحالي نحو 154 مليار جنيه مقابل إصدار أذون خزانة آجال 91 و182 و357 و273 يوماً بمتوسط أسعار فائدة 12.5%.

وعادة ما تستدين الحكومة المصرية من خلال سندات وأذون الخزانة على آجال زمنية مختلفة لتمويل عجز الموازنة، وتعتبر البنوك الحكومية أكبر المشترين لها.

الدولار = نحو 16 جنيه مصري

المصدر | الخليج الجديد