السبت 25 يوليو 2020 07:37 م

أعلنت صحيفة "ميرور" البريطانية حصيلة مكاسب 4 من أغنى الأثرياء في العالم، بلغت قيمتها 144 مليار جنيه إسترليني (184 مليار دولار)، منذ بدء أزمة الإغلاق التي اجتاحت العالم بسبب تفشي جائحة كورونا.

وضمت تلك القائمة مؤسس "أمازون" العملاقة "جيف بيزوس"، حيث أصبح الشخص الأكثر ثراء في العالم، الإثنين الماضي، بعدما حصل مكاسب بلغت 10 مليارات جنيه إسترليني (12.8 مليارات دولار) في يوم واحد.

وبلغت ثروة "بيزوس" 149 مليار جنيه إسترليني (190 مليار دولار تقريبا)، بينما لم تتجاوز في مارس/آذار 89 مليار جنيه (114 مليار دولار).

وأرجعت "ميرور" تنامي ثروة "بيزوس" إلى ارتفاع أسهم "أمازون" بنسبة 8%، الإثنين الفائت، فضلا عن تزايد الإقبال على التسوق عبر الإنترنت خلال الإغلاق الذي شهده العالم بعد تفشي فيروس كورونا المستجد.

الشخص الثاني في القائمة كان الرئيس التنفيذي لشركة "تيسلا"، "إيلون ماسك"، إثر وصول ثروته إلى 59 مليار جنيه إسترليني (75.47 مليار دولار)، بعد أن كانت لا تتجاوز 19.7 مليارات في مارس/آذار (25.20 مليار دولار).

وجاء الارتفاع في ثروة "ماسك" الذي يحتل المرتبة الخامسة عالميا بقائمة أغنى أثرياء العالم، إلى الارتفاع بأسهم الشركة والذي وصل لـ270% منذ مارس، حيث باتت قيمة "تيسلا" حاليا تقدّر بـ230 مليار إسترليني، أي أكبر من قيمة فورد وفيراري وجنرال موتورز وبي إم دبليو مجتمعة.

أما الرئيس التنفيذي لفيسبوك، "مارك زوكربيرج"، فقد وصلت ثروته إلى 72 مليار إسترليني (92.10 مليارات دولار)، مسجلة ارتفاعا بقيمة 29 مليارا (37 مليار دولار)، بعد أن كانت في مارس/آذار لا تتخطى 43 مليار (55 مليار دولار).

ويعود سبب تعاظم ثروة "زوكربيرج" إلى ارتفاع أسهم "فيسبوك" بشكل كبير في فترة الإغلاق، وخصوصا في ظل الإقبال الكبير على الموقع والمنصات الأخرى التابعة مثل "إنستجرام" و"واتساب" و"مسنجر".

كذلك ارتفعت ثروة الملياردير الأمريكي ومؤسس شركة "مايكروسوفت"، "بيل جيتس"، إلى 93 مليار إسترليني (119 مليار دولار)، في حين كانت في مارس/آذار 77 مليارا (98.5 مليار دولار).

ونمت ثروة "جيتس" بفضل ازدهار أعمال "مايكروسوفت" مؤخرا، إذ باتت قيمتها السوقية تقدّر بحوالي 1.3 تريليونات إسترليني (1.66 تريليون دولار).

المصدر | الخليج الجديد + متابعات