الاثنين 27 يوليو 2020 09:48 م

تراجعت الصادرات والواردات المصرية خلال النصف الأول من عام 2020 بشكل ملحوظ، بسبب التداعيات السلبية لفيروس "كورونا"، خصوصا مع الدول الآسيوية.

وأظهرت بيانات الجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء تراجع الواردات المصرية مع الدول الآسيوية خلال شهر أبريل/نيسان الماضي، حيث بلغت نحو مليار و590 مليون دولار، مقابل 2 مليار و892 ألف دولار في أبريل/نيسان 2019، بتراجع بلغت قيمته مليارا و301 مليون دولار.

وتضمنت قائمة الدول الآسيوية كلا من الصين وبلغت الواردات المصرية منها نحو 596 مليونا و754 ألف دولار في أبريل/نيسان الماضي، مقابل مليار و25 ألف دولار في أبريل/نيسان 2019.

كما جاءت الهند في المركز الثاني، حيث بلغت الواردات المصرية منها نحو 130 مليونا و350 ألف دولار في أبريل/نيسان الماضي، مقابل 231 مليونا و922 ألف دولار في الشهر نفسه 2019، ثم الواردات من اليابان وبلغت قيمتها 83 مليونا و799 ألف دولار في أبريل/نيسان الماضي، مقابل 105 ملايين و512 ألف دولار في أبريل 2019.

وتراجعت صادرات مصر من الجلود والأحذية والمصنوعات والملابس الجلدية خلال النصف الأول من 2020 لتسجل 26.266 مليون دولار مقابل 45.699 مليون دولار خلال النصف الأول من 2019 ، بانخفاض نسبته 42.5%.

وأظهر التقرير الصادر عن المجلس التصديري للجلود والأحذية والمنتجات الجلدية في مصر، تراجع صادرات القطاع خلال شهر يونيو/حزيران الماضي بنحو 9.4% لتسجل 3.317 مليون دولار، مقابل 3.720 مليون دولار خلال نفس الشهر من العام الماضي.

وشهد الربع الأول من العام الجاري تراجعا بنسبة 35.6% بصادرات الجلود والمنتجات الجلدية والأحذية، لتسجل 17.564 مليون دولار، مقابل 27.273 مليون دولار خلال الربع الأول من 2019.

وتسببت تداعيات فيروس "كورونا" في انخفاض التجارة العالمية بشكل كبير بسبب مضاعفة الإجراءات الاحترازية المتمثلة في التباعد الاجتماعي وفرض حظر التجوال بتوقيتات مختلفة، الأمر الذي انعكس على تقليل أعداد العمال بالمصانع، وكذلك خفض ساعات العمل، فضلا عن تأثيرها على حركة التجارة العالمية نتيجة الإجراءات المماثلة في البلدان الأخرى.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات