الاثنين 27 يوليو 2020 11:34 م

تدرس السلطات التركية، عدة إجراءات متعلقة بالإقامة وأذون العمل، لتسهيل حياة السوريين في البلاد.

جاء ذلك، بعد اجتماع عقدته اللجنة السورية – التركية المشتركة، الأربعاء، في العاصمة أنقرة، مع المدير العام لإدارة الهجرة التركية "سافاش أونلو".

وقالت مصادر في الائتلاف السوري، الذي كان حاضراً في اللقاء، إن السلطات التركية تدرس إعادة النظر بموضوع انتهاء جوازات السفر للسوريين، التي تعتبر شرطاً أساسياً لتجديد الإقامات السياحية.

وأشارت إلى أن السلطات التركية غير راضية عن ذهاب السوريين إلى قنصلية النظام السوري، لتجديد الجوازات.

من جانبه، كشف مدير مخيم نزيب "جلال دمير"، الذي كان حاضراً في اللقاء بأنقرة، عن اعتزام الحكومة التركية حزمة إجراءات لتسهيل حياة السوريين في تركيا، نظراً لاستحالة عودتهم إلى بلادهم في الوقت الحالي.

وأشار إلى أنه من غير المتاح إعطاء جدول زمني لاتخاذ هذه الإجراءات.

وتناول اللقاء، الصعوبات التي تعترض استخراج الإقامة السياحية للسوريين في تركيا، نظراً لصعوبة تجديد جوازات السفر.

ووفق "دمير"، فإن الجانب التركي يبحث في خيار بديل، لا يجبر السوريين على التوجه لقنصلية النظام في إسطنبول، ومن الخيارات المتاحة استصدار "إقامة إنسانية"، تسقط شرط وجود جواز سفر غير منتهي الصلاحية، مستدركاً بقوله: "الجانب التركي يدرس هذا الخيار، أي تبديل الإقامة السياحية بالإقامة الإنسانية".

وفي موضوع إشكالي آخر، أكد "دمير"، أن توجه الحكومة التركية نحو تجنيس شرائح من السوريين على أراضيها لا زال أمراً قائماً، مشيراً إلى وصول قوائم جديدة لسوريين تم ترشيحهم لنيل الجنسية التركية، إلى مديريات الهجرة في الولايات التركية.

وفيما يخص الطلبات العالقة في مراحل الحصول على الجنسية السورية، لفت "دمير"، إلى أن عملية التجنيس تتطلب مرحلة طويلة من البحث والتحري، وقال: "بدأت معالجة الملفات العالقة، لكن هناك الآلاف من الملفات، هي أمور رسمية روتينية جارية، ومهما طالت المدة فالعملية جارية".

المصدر | الخليج الجديد