الثلاثاء 28 يوليو 2020 04:16 م

تخطت عريضة يقودها جمهور المسلسل الكندي "آن" (Anne with an E) حاجز المليون توقيع للمطالبة بإنتاج جزء رابع للمسلسل الذي أعلنت شبكة نتفليكس إيقاف إنتاجه رغم نجاحه الكبير.

ويصور المسلسل قصة فتاة يتيمة تبلغ من العمر 13 عاما، في أواخر تسعينيات القرن الـ19، تعاني طفولة قاسية تنقلت خلالها بين دور الأيتام وبيوت الغرباء لتخدمهم وتراعي أطفالهم.

ورغم تلك الطفولة القاسية، فإن الطفلة الطموحة والمرحة تتمتع بحس أدبي لافت، رغم أنها لم تجد من يحتضن مواهبها، بل وجدت المعاملة القاسية ممن خدمتهم، والتنمر على شعرها الأحمر وحديثها الذي لا يتوقف.

ونجحت "آن" رغم كل ذلك في أن تحافظ على طموحها وشغفها بالقراءة الأدبية وحبها للحياة.

يبدأ المسلسل بعدما وصلت "آن" عن طريق الخطأ إلى بيت السيدة "ماريلا كاثبرت" وأخيها "ماثيو" في إحدى البلدات الكندية "جرين جيبلز" بعد أن طلبا صبيا لخدمتهما.

ورغم رفض "ماريلا" الاحتفاظ بـ"آن" في بادئ الأمر، فإنها تغير رأيها، وتقرر أن تبقى "آن" في منزلهما لتبدأ قصة الأجزاء الثلاثة للمسلسل عن حياة "آن" التي تغيرت بشكل كامل، وكيف أثرت على بلدتهما الصغيرة بأكملها.

المسلسل مستوحى من رواية "آن في المرتفعات الخضراء" (Anne of Green Gables) للكاتبة الكندية "لوسي مود مونتجم"، ومن إنتاج مشترك بين شبكة "نتفليكس" وهيئة الإذاعة الكندية "سي بي سي" (CBC)، لكن تم إيقاف إنتاجه بعد 3 مواسم فقط.

وكتبت "مويرة والي بيكيت"، منتجة مسلسل "آن"، عبر حسابها على "إنستجرام"، في نوفمبر/تشرين الثاني 2019، عن إيقاف إنتاج المسلسل، قائلة: "أنا آسفة لهذه الأخبار الحزينة، لقد وصلنا إلى نهاية طريق جرين جيبلز الأحمر بعد 3 مواسم رائعة، قلبي مثقل، لكنني فخورة جدا بهذا العرض".

وحصل مسلسل آن على شعبية كبيرة من جماهير شبكة "نتفليكس"، وعلى تقييم 8.7 على موقع "آي إم دي بي" (IMDb).

ولذلك كان لخبر إيقاف إنتاج المسلسل أثر كبير على الجماهير التي قررت أن تقدم عريضة على موقع "تشينج" (Change.org) من أجل المطالبة بإنتاج جزء رابع.

وتجاوزت توقيعات العريضة مليونا و80 ألفا في طريقها على ما يبدو إلى هدفها المحدد وهو 1.5 مليون توقيع.

لكن مراقبين يقولون إن إعادة إنتاج مسلسل "آن" قد تتطلب أكثر من عريضة؛ إذ أعلنت "سي بي سي"، في أكتوبر/تشرين الأول 2019، أن الإذاعة ستتوقف عن العمل مع شبكة "نتفليكس" كما ذكرت صحيفة "فايننشال بوست".

وقالت الرئيسة والمديرة التنفيذية "كاثرين تايت"، "سي بي سي": "لن نبرم صفقات تضر بجدوى صناعتنا المحلية على المدى الطويل".

وأشارت إلى أن "العديد من البلدان أبرمت صفقات مع شبكة نتفليكس كما فعلنا، لكن مع مرور الوقت بدأنا إدراك أننا نغذي نمو نتفليكس أو أمازون بدلا من تغذية نمو أعمالنا وصناعتنا المحلية".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات