السبت 1 أغسطس 2020 09:10 م

رصد المجلس القومي للدفاع المدني في السودان، السبت، ارتفاعا في مناسيب النيل، عقب هطول الأمطار بمناطق متفرقة من البلاد، ما أدى إلى غرق أحياء كاملة.

وذكر المجلس، في بيان، أنه يبذل جهودا كبيرة في تقديم المساعدات، ومتابعة التنبؤ والرصد، وحصر الخسائر، وطلب من المواطنين توخي الحذر في التعامل مع الكهرباء أثناء الأمطار، وفي القيادة بطرق المرور السريع لتلافي السيول والحفاظ على الأرواح والممتلكات.

وفي ولاية النيل الأزرق، جنوب - شرقي السودان، أدى هطول الأمطار الغزيرة إلى انهيار سد "بوط" وتدمير مئات المنازل، ما دفع وزارة الداخلية لإطلاق نداء لاتخاذ كافة درجات الحذر، خاصة للمتاخمين لضفاف النيل والقاطنين في مناطق السيول.

وأوضحت وسائل إعلام محلية أن السد كان يحوي 5 ملايين متر مكعب من مياه الشرب والري.

وقالت المسؤولة المحلية في الولاية "نسيبة فاروق" إن السد انهار، الخميس الماضي، في منطقة بوط ما أسفر عن "تدمير 600 منزل وتعرض منازل أخرى إلى الفيضان"، مشيرة إلى أن السكان نجحوا في مغادرة منازلهم، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية.

وأضافت: "لا فكرة دقيقة لدينا بعد عن الأضرار بسبب عجزنا عن الوصول إلى المنطقة".

ويشهد السودان عادة أمطارا غزيرة بين يونيو/حزيران وأكتوبر/تشرين الأول، وتواجه البلاد سنويا مخاطر الفيضانات.

وفي السنوات الماضية، تسببت السيول في مصرع العشرات، وتدمير آلاف المنازل والمرافق الخدمية في أنحاء البلاد.

 

 

 

 

 

 

المصدر | الخليج الجديد + أ ف ب