قالت وزارة الموارد المائية والري المصرية، الإثنين، إن التفاوض الحالي حول سد النهضة يقتصر على الملء والتشغيل.

جاء ذلك عقب اجتماع ضمن جولة المفاوضات الثانية بين الدول الثلاث برعاية الاتحاد الأفريقي.

وأعربت مصر عن اعتراضها على الإجراء الأحادي لملء سد النهضة دون التشاور والتنسيق مع دول المصب؛ مما يلقى بدلالات سلبية توضح عدم رغبة إثيوبيا في التوصل لاتفاق عادل.

وأكد بيان للوزارة، على أهمية سرعة التوصل لاتفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة، بحيث يتم التوافق حول كل نقطة من النقاط الخلافية.

وأشار البيان إلى اقتراح مصر لآليه العمل خلال الاجتماعات الحالية التي ستُعقد لمدة أسبوعين.

وأكد البيان أنه بناء على القمة المصغرة؛ فإن التفاوض الحالي سيكون حول ملء وتشغيل سد النهضة فقط، وأن التفاوض حول المشروعات المستقبلية سيكون في مرحلة لاحقة بعد التوصل لاتفاق سد النهضة.

وفى نهاية الاجتماع، تم التوافق بين الوزراء على قيام اللجان الفنية والقانونية بمناقشة النقاط الخلافية خلال اليومين القادمين (4، 5 أغسطس/آب)، في مسارين متوازيين وعرض المخرجات في الاجتماع الوزاري يوم الخميس 6 أغسطس/آب.

المصدر | الخليج الجديد